مولر يوجه اتهامات لمستشارين سابقين لترمب

مولر وجه اتهامات جديدة لمدير حملة ترمب الانتخابية ومساعده (غيتي)
مولر وجه اتهامات جديدة لمدير حملة ترمب الانتخابية ومساعده (غيتي)

وجه المستشار الأميركي الخاص روبرت مولر اتهامات جنائية جديدة إلى بول مانافورت مدير حملة الرئيس الأميركي دونالد ترمب ومساعده ريك غيتس.

وتشمل لائحة الاتهامات 32 تهمة من بينها تزوير في الضرائب، وعدم الكشف عن حسابات بنكية خارجية والتآمر والتزوير المصرفي.

وكان مولر قد وجه لمانافورت وغيتس 12 تهمة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي شملت حينها التآمر على الولايات المتحدة، والتآمر لتبييض الأموال، والإدلاء بتصريحات مضللة.

وكان الاثنان ضمن أول من يوجه لهم الاتهام في إطار تحقيق مولر بشأن ما إذا كانت حملة ترمب الانتخابية قد تواطأت مع روسيا للتأثير على نتائج الانتخابات الرئاسية التي أجريت نهاية 2016.

وتنفي روسيا التدخل في الحملة، كما ينفي ترمب حدوث تواطؤ من أي نوع. ولم تشر الاتهامات الأخيرة ضد مانافورت وغيتس إلى عملهما في حملة ترمب، ولكنها قد تصعد الضغط عليهما للوصول إلى تفاهم مع الادعاء والتعاون في التحقيق الذي خيم على العام الأول من رئاسة ترمب.

وكان الاثنان قد دفعا ببراءتهما من الاتهامات المنسوبة إليهما في محكمة مقاطعة كولومبيا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأقام مانافورت هذا العام دعوى مدنية ضد مكتب مولر قال فيها إن المستشار الخاص تجاوز سلطاته بتوجيه اتهامات لشخصه لا علاقة لأي منها بانتخابات 2016.

وتتضمن لائحة الاتهام -التي أُميط اللثام عنها أمس الخميس- مخالفات تتعلق بحصول مانافورت وغيتس على قروض بأكثر من عشرين مليون دولار عبر تضخيم دخل مانافورت وعدم الكشف عن ديون قائمة بالفعل.

وتشير الاتهامات إلى تحويل الأموال عبر حسابات مصرفية خارجية ومؤسسات في دول مثل قبرص.

وتشير لائحة الاتهام إلى أن الرجلين لم يبلغا كذلك سلطات الضرائب بوجود حسابات مصرفية بالخارج.

وتقول أيضا إن 75 مليون دولار تدفقت عبر الحسابات الخارجية، وإن عملية غسل الأموال تضمنت ثلاثين مليونا.

المصدر : وكالات