بولندا تطالب إسرائيل بضمان أمن دبلوماسييها

بولندا تطالب إسرائيل بضمان أمن دبلوماسييها

شعار النازية على جدران مقر السفارة البولندية في تل أبيب (الأوروبية)
شعار النازية على جدران مقر السفارة البولندية في تل أبيب (الأوروبية)

طلبت الخارجية البولندية من إسرائيل الحفاظ عل حياة وسلامة موظفي سفارتها في تل أبيب، وسط خلاف دبلوماسي محتدم بين الطرفين أثاره قانون يتعلق بما يعرف بالمحرقة النازية بحق اليهود خلال الحرب العالمية الثانية.

وجاء طلب وارسو عقب شعارات وكتابات عنصرية ظهرت أمس على جدران مقر السفارة البولندية في تل أبيب، وتحمل عبارات تحريض وشعارات النازية.

وتوترت الأجواء إثر تصريحات تحريضية غاضبة أطلقها مسؤولون إسرائيليون ضد بولندا بعد أن سنّ برلمانها أواخر الشهر الماضي قانونا يجرّم كل من يتهم البولنديين بالتعاون مع الألمان بالمحرقة النازية.

وبلغ التوتّر ذروته الأيام الماضية بعد تصريح لرئيس الوزراء البولندي متياوش موروبسكي ردا على سؤال لصحفي إسرائيلي على هامش أعمال مؤتمر الأمن العالمي في ميونيخ قال فيه إنّه مثلما هناك جناة يهود وروس وأوكرانيون فهناك أيضا جناة بولنديون تعاونوا مع ألمانيا النازية خلال الحرب.

وقال مدير مكتب الجزيرة وليد العمري إن هناك احتياطات أمنية في أعقاب الكتابات ضد بولندا والبولنديين، مشيرا إلى أن هذا التطور يأتي بعد تفاقم الأزمة الأيام الأخيرة.

وأضاف أن إسرائيل تتعامل مع الأزمة على ثلاثة مستويات، فقد اتصل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو هاتفيا بنظيره البولندي ووصف تصريحاته في ميونيخ بغير المقبولة، بينما بدأ الكنيست توقيع عريضة تطالب بسحب السفيرة من وارسو وطرد السفير البولندي من تل أبيب.

وفي مستوى ثالث وأخير، بدأ ذوو ضحايا المحرقة النازية يشهدون الواحد تلو الآخر بأن البولنديين أفشوا إلى الألمان بوجود يهود في مناطقهم مما أدى لمقتل عدد منهم.

بيد أن مدير مكتب الجزيرة استبعد أن تصل الأزمة لسحب السفراء، حيث قال نتنياهو إن من الصعب أن تبني علاقات دبلوماسية لكن من السهل أن تقوم بإلغائها. كما أن رئيس وزراء بولندا قال إنه أطلع نتنياهو على القانون قبل إصداره وإن الإسرائيليين لم يعترضوا على ذلك.

المصدر : الجزيرة