المساعد السابق بحملة ترمب يتجه للشهادة ضد مانفورت

بول مانفورت المدير السابق للحملة الانتخابية الرئاسية لدونالد ترمب (رويترز)
بول مانفورت المدير السابق للحملة الانتخابية الرئاسية لدونالد ترمب (رويترز)

كشفت صحيفة لوس أنجلوس تايمز أن ريك غيتس المساعد السابق في حملة الرئيس دونالد ترمب يتجه خلال الأيام المقبلة للاعتراف بالتهم التي وجهها له المحقق روبرت مولر، والشهادة ضد المدير السابق للحملة بول مانفورت.

وسبق لمولر أن وجه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي اتهامات بالتآمر وغسيل الأموال إلى كل من غيتس ومانفورت، قبل أن يقررا الدفع ببراءتهما من جميع التهم المنسوبة إليهما.

وقالت الصحيفة -نقلا عن مصادر مطلعة- إن قرار غيتس تغيير موقفه والاعتراف بالتهم المنسوبة إليه يأتي ضمن تسوية محتملة مع مكتب المدعي العام بهدف تخفيف العقوبات عليه، مقابل التعاون مع المحقق روبرت مولر. وقد تصل عقوبة الاتهامات الموجهة لغيتس ومانفورت في حال إثباتها إلى السجن عشرين عاما.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب أعرب عن سعادته بما أظهره التحقيق من عدم وجود تواطؤ فيما يتعلق بالانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2016، وتوجيه الاتهامات لـ13 روسيًّا بالتدخل فيها. لكن كثيرين اعتبروا أن الوقت ما زال مبكرا أمام ترمب للفرح والاعتقاد بنجاته من التحقيقات المستمرة، لأنها -حسب رأيهم- ما زالت في بدايتها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن مستشارين قانونيين للرئيس الأميركي دونالد ترمب نصحوه بعدم مقابلة المحقق روبرت مولر، الذي يحقق في مزاعم التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة.

قالت وسائل إعلام أميركية إن المحقق الخاص بقضية التدخل الروسي المحتمل في الانتخابات الأميركية روبرت مولر، استجوب لمدة نحو عشرين ساعة ستيف بانون المستشار السابق للرئيس الأميركي دونالد ترمب.

ناقشت الحلقة اتهام لجنة مولر لجهات روسية بالتدخل في الانتخابات الأميركية، وتساءلت عن سرّ استهانة روسيا بالاتهام، ومدى دقة استنتاجات ترمب بأن هذا التطور يبرئ حملته من التواطؤ مع الروس.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة