مساع بمجلس الأمن لإدانة الدعم الإيراني للحوثيين

أعدت بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا مسودة قرار بمجلس الأمن الدولي سعيا لإدانة إيران لتقاعسها عن منع وصول الصواريخ إلى الحوثيين في اليمن، وقد رحبت السعودية بهذه الخطوة وطالبت روسيا بعدم إحباطها.

ونقلت رويترز عن دبلوماسيين قولهم إن بريطانيا أعدت مسودة قرار بالتشاور مع الولايات المتحدة وفرنسا، للمطالبة بتجديد العقوبات على اليمن عاما آخر، مما سيتيح فرض عقوبات لردع أي نشاط له صلة باستخدام الصواريخ البالستية في اليمن.

وبدوره، قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير لرويترز إن المشروع إذا ما أُقر فسيساعد في محاسبة إيران على "تصديرها الصواريخ البالستية" للحوثيين والسلوك "المتطرف والعنيف" في المنطقة، بما في ذلك دعم جماعات "إرهابية".

وخلال مؤتمر ميونيخ الأمني السنوي، قال الجبير "من أجل ضمان التزام إيران بالقانون الدولي يجب أن تكون لنا مواقف أكثر صرامة فيما يتعلق بالصواريخ البالستية وفيما يتعلق بدعم إيران للإرهاب"، متهما الحوثيين باستخدام الصواريخ الإيرانية بانتظام لاستهداف مدنيين في اليمن والسعودية.

ودعا الجبير إلى إجراء تغييرين في الاتفاق النووي الموقع عام 2015 مع إيران، وهما إلغاء البند المتعلق بالقيود الزمنية في الاتفاق، ومد عمليات التفتيش لتشمل المواقع غير المعلنة والمواقع العسكرية.

وأعرب وزير الخارجية السعودي عن أمله في أن تقتنع روسيا بتأييد مشروع القرار الذي سيطرح في مجلس الأمن يوم 26 فبراير/شباط الجاري، حيث تحتاج الموافقة على أي قرار تسعة أصوات مؤيدة وعدم استخدام أي من روسيا أو الصين أو الولايات المتحدة أو فرنسا أو بريطانيا حق النقد (الفيتو).

ودأبت إيران على نفي الاتهامات السعودية والغربية لها بتسليح جماعة الحوثي، وتقول إن الصواريخ الموجودة في اليمن تعود لتركة الحكومات السابقة.

المصدر : الجزيرة,رويترز