قيادي إسلامي بفرنسا يحذر من "نوايا سيئة" لماكرون

رئيس المجلس الإسلامي الفرنسي أحمد أوغراش
أحمد أوغراش: لا نحتاج من الآخرين فرض شيء علينا أو توجيهنا (الأناضول)

حذر رئيس المجلس الإسلامي الفرنسي أحمد أوغراش من "نوايا سيئة" خلف تصريحات الرئيس إيمانويل ماكرون بشأن المدارس الإسلامية والأئمة والخطباء بفرنسا، وشدد على ضرورة عدم تدخل الحكومة في عملهم.

وقال أوغراش، التركي الأصل -في تصريحات صحفية- إن "ماكرون يريد طمأنة الشعب الفرنسي بخصوص الإسلام، ويقول إنه هو الوحيد القادر على إجراء تعديلات وإصلاحات في بنية المؤسسات الإسلامية ومفهوم الإسلام".

وأضاف أوغراش أن فرنسا دولة علمانية، وأنه ينبغي لماكرون أن يكتفي بتقديم التوصيات، أما إجراء الإصلاحات فهي مهمة المجلس الإسلامي وحده.

ويأتي ذلك بعد أن صرح ماكرون لصحيفة محلية الأحد بأنه يسعى إلى إعادة تنظيم هيكلية المؤسسات الإسلامية في فرنسا، وفي مقدمتها المجلس الإسلامي الفرنسي، بما يسهم في إعادة تنظيم علاقاتها مع الدولة والمجتمع الفرنسيين.

وأوضح أوغراش أنه عقد عدة لقاءات مع ماكرون للتباحث حول الإصلاحات المطلوبة في المجلس الإسلامي، مضيفا أن من الضروري إجراء تعديلات في رؤية ونظام المجلس الإسلامي المؤسس قبل 15 عاما.

إلا أن رئيس المجلس الإسلامي الفرنسي شدد على رغبتهم في العمل باستقلالية عن وزارة الداخلية، مضيفا "لا نحتاج من الآخرين فرض شيء علينا أو توجيهنا، لدينا طلب واحد فقط من رئيس الجمهورية ووزارة الداخلية، وهو تقديم التسهيلات اللازمة لنا".

وردا على تصريحات ماكرون بأنه يريد "مؤسسات تعليمية موثوقة وأئمة وخطباء موثوقين"، وأنه يرفض جلب أئمة من الخارج، اعتبر أوغراش أنه توجد "نوايا سيئة" وراء هذه التصريحات، مضيفا أن من الصعب تخريج أئمة داخل فرنسا بين ليلة وضحاها.

وندد أوغراش "بالحرب الإعلامية على الإسلام والمسلمين في فرنسا"، وقال إن التطرف يظهر بين الأئمة الذين ينشؤون داخل فرنسا، كما دعا إلى ضرورة السماح للمسلمين بإنشاء مدارس وكليات شريعة خاصة بهم.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

epa06402714 French President Emmanuel Macron speaks durign a joint news conference with Palestinian President Mahmoud Abbas (unseen) at the Elysee Palace after their talks in Paris, France, 22 December 2017. Abbas visits France in the hopes that France takes a leading role in opposing the US recognition of Jerusalem as Israel's capital. EPA-EFE/FRANCOIS MORI / POOL MAXPPP OUT

عبّر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن نيته إعادة هيكلة “إسلام فرنسا” وتوضيح ماهيته، وذلك خلال النصف الأول من العام الحالي 2018، بعيدا عن التأثير الأجنبي.

Published On 12/2/2018
Visitors watch members of the Muslim community praying in the Paris Grand Mosque during an open day weekend for mosques in France, January 10, 2016. REUTERS/Charles Platiau

أعلن المسجد الكبير في باريس انسحابه من لجان المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، احتجاجا على عدم دعوة عميده دليل بوبكر لحضور مراسم تبادل التهاني بمناسبة العام الجديد، التي يترأسها الرئيس ماكرون.

Published On 4/1/2018
Tariq Ramadan reste en cabane, ses soutiens sortent du bois - Libération

أجلت محكمة فرنسية النظر في طلب منح الحرية للمفكر الإسلامي طارق رمضان المتهم في قضيتي اغتصاب، في انتظار نتائج خبرة طبية حول حالته الصحية، وتزامن ذلك مع اتساع دائرة مؤيديه.

Published On 16/2/2018
المتهم بهجمات باريس يختار الصمت أمام المحكمة

طالب المدعون بفرنسا أمس الثلاثاء بسجن جواد بن داود أربع سنوات لتأجيره شقته لعنصرين بتنظيم الدولة الإسلامية بعد هجمات باريس عام 2015. لكنهم أشاروا لعدم وجود أدلة لإدانته بتهمة الإرهاب.

Published On 7/2/2018
المزيد من دولي
الأكثر قراءة