عـاجـل: وزارة الصحة القطرية: تسجيل 28 إصابة جديدة بفيروس كورونا وأول وفاة جراء الإصابة بالفيروس

واشنطن تتوعد روسيا بعواقب بعد هجوم إلكتروني

واشنطن اتهمت الجيش الروسي بشن الهجوم الإلكتروني الأكثر تدميرا الذي طال أوكرانيا وأميركا وأوروبا (الأوروبية)
واشنطن اتهمت الجيش الروسي بشن الهجوم الإلكتروني الأكثر تدميرا الذي طال أوكرانيا وأميركا وأوروبا (الأوروبية)

حمّلت الولايات المتحدة وبريطانيا أمس الخميس المؤسسة العسكرية الروسية مسؤولية هجوم إلكتروني العام الماضي، واتهمتا موسكو بالسعي لزعزعة استقرار أوكرانيا.

وقالت واشنطن ولندن في بيانين إن روسيا ستواجه عواقب على هجماتها التي أحدثت شللا في شبكات الحاسب في الولايات المتحدة وأوروبا، بما في ذلك شبكات بعض المؤسسات الكبرى.

وقال البيت الأبيض في بيان إن هذا الهجوم الذي شنه الجيش الروسي في يونيو/حزيران 2017 "غير مسؤول وعشوائي وستكون له عواقب دولية"، معتبرا أنه الهجوم "الأكثر تدميرا وكلفة في التاريخ".   

وأضاف أن الهجوم المسمى "نوتبيتيا" قد "انتشر سريعا في كل أنحاء العالم، مما تسبب في مليارات الدولارات من الخسائر في أوروبا وآسيا والأميركيتين".

ووفقا لواشنطن، فإن هذا الهجوم "كان جزءا من جهود الكرملين الحالية لزعزعة استقرار أوكرانيا، ويظهر بشكل أوضح تورط روسيا في النزاع الدائر" في هذا البلد.

وفي وقت سابق الخميس، أنحت بريطانيا باللائمة على روسيا في هذا الهجوم الإلكتروني، واتهمت موسكو علنا بنشر فيروس أدى لتعطيل العمل في شركات بجميع أنحاء أوروبا.

وصرّح وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية طارق أحمد -في بيان الخميس- أن "الحكومة البريطانية تعتبر الحكومة الروسية والجيش الروسي تحديدا مسؤولين عن الهجوم الإلكتروني المدمر نوتبيتيا في يونيو/حزيران 2017".

غير أن موسكو نفت بشكل قاطع تلك الاتهامات. وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف -في مؤتمر صحفي عبر الهاتف- إن الاتهامات لا أساس لها وجزء من حملة "الخوف المرضي من روسيا" التي تشهدها بعض البلدان الغربية.

المصدر : الفرنسية,رويترز