تيلرسون: ندعم انتخابات شفافة في مصر

جانب من المؤتمر الصحفي الذي جمع شكري (يمين) بنظيره الأميركي (الجزيرة)
جانب من المؤتمر الصحفي الذي جمع شكري (يمين) بنظيره الأميركي (الجزيرة)

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إن واشنطن تدعم إجراء انتخابات شفافة وذات مصداقية بمصر، وذلك في مستهل جولة بالشرق الأوسط توصف "بالصعبة والمروعة"، في محطاتها الخمس: مصر والأردن وتركيا ولبنان والكويت.

وبدأ الوزير الأميركي جولته بلقاءات في القاهرة مع نظيره المصري سامح شكري والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

ووصل تيلرسون مساء الأحد إلى العاصمة المصرية في زيارة تأتي قبل بضعة أسابيع على الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 26 مارس/آذار المقبل التي يترشح فيها السيسي لولاية جديدة.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المصري اليوم الاثنين، أكد الوزير الأميركي أنه تم الاتفاق بين الطرفين على استمرار التعاون الوثيق في مواجه الإرهاب مع مصر.

وبيّن أن التزام البلدين بهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية راسخ، ونفى وجود فجوة بين مصر والولايات المتحدة.

كما قال تيلرسون إن واشنطن تدعم أيضا إجراء انتخابات ذات مصداقية في ليبيا، وأكد أن إدارة الرئيس دونالد ترمب لا تزال ملتزمة بالتوصل إلى اتفاق دائم بين إسرائيل والفلسطينيين.

‪شكري: المباحثات تركزت على العلاقات الثنائية والحرب على الإرهاب‬  شكري: المباحثات تركزت على العلاقات الثنائية والحرب على الإرهاب (الجزيرة)

علاقات ثنائية
من جهته صرح شكري بأن مباحثاته مع نظيره الأميركي تركزت على العلاقات الثنائية والحرب على الإرهاب، مشيرا إلى حرص مصر والولايات المتحدة على دعم العلاقات والتعاون بين البلدين.

كما تطرقت المحادثات إلى الفرص المتاحة للشركات الأميركية في مصر، وثمّن شكري دعم الولايات المتحدة لمصر في الحرب على الإرهاب.

ويتوجه تيلرسون بعد القاهرة إلى الكويت ليشارك في اجتماع وزاري للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة في العراق وسوريا.

كما سيزور العاصمة الأردنية عمّان ويلتقي فيها الملك عبد الله الثاني، والعاصمة اللبنانية بيروت للقاء الرئيس ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري.

وبعدها سيزور الوزير الأميركي العاصمة التركية أنقرة، حيث سيجري محادثات يُتوقع أن تكون "صعبة" مع حليفة بلاده في حلف شمال الأطلسي، خصوصا حول النزاع في سوريا.

نيويورك تايمز:
تيلرسون يواجه صعوبات غيرَ متوقعة في محاولته حشد التأييد لإعادة إعمار العراق، وهو جهد يُعتبر حيويا لمنع عودة تنظيم الدولة والحد من نفوذ إيران المتزايد في المنطقة

محادثات صعبة
وكان مسؤول بالخارجية الأميركية قد صرح قبل يومين بأنه "ستكون هناك محادثات صعبة" مع الأتراك. وأضاف أن "هؤلاء من أقرب شركائنا، لكننا أيضا نواجه معهم بعضا من أصعب القضايا التي علينا أن نواجهها في المنطقة، سواء أكان الإرهاب أو مستقبل المساعدات الأميركية أو إلحاق الهزيمة النهائية بتنظيم الدولة".

من جهتها عنونت صحيفة نيويورك تايمز بالقول إن رحلة تيلرسون إلى الشرق الأوسط كانت أصلا تبدو مروعة، قبل التصادم بين إسرائيل وإيران.

وتقول الصحيفة إن الاشتباك العسكري الأخير بين إسرائيل وإيران وضع تيلرسون أمام أزمة غير متوقعة أثناء رحلته التي تقوده إلى خمس دول.

من جهة أخرى ترى الصحيفة أن تيلرسون يواجه صعوبات غيرَ متوقعة في محاولته حشد التأييد لإعادة إعمار العراق، وهو جهد يُعتبر حيويا لمنع عودة تنظيم الدولة والحد من نفوذ إيران المتزايد في المنطقة.

وتضيف أن السعودية والإمارات لن تقدّما الكثير كما كان متوقعا لإعادة إعمار العراق. وقد يكون حصار قطر والخلاف مع الولايات المتحدة وحرب اليمن أسبابا لعدم إيفاء الرياض وأبو ظبي بالمبالغ المتوقعة منهما.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أكدت تركيا والولايات المتحدة شراكتهما الإستراتيجية في اجتماع بين مستشار الأمن القومي الأميركي والناطق باسم الرئاسة التركية بإسطنبول. واللقاء هو الأول بين مسؤولي البلدين منذ انطلاق عملية غصن الزيتون.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة