بعد 35 عاما.. جيري أدامز يسلم مقاليد "شين فين"

سلم زعيم حزب "الشين فين" القومي الإيرلندي جيري أدامز رسميا السبت في دبلن، مقاليد الحزب لنائبته ماري لو ماكدونالد أمام أكثر من ألفي مندوب في مؤتمر خاص للحزب الذي قاده لأكثر من 34 عاما.

وكان أدامز (69 عاما) الذي أعيد انتخابه آخر مرة على رأس الحزب في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أعلن في اجتماع خاص للأعضاء نيته ترك مكانه سريعا للجيل الجديد.

وكان أدامز واحدا من أبرز الوجوه السياسية في إيرلندا الشمالية، وأحد الأطراف التي قادت المفاوضات التي أدت إلى اتفاق الجمعة العظيمة وإنهاء عقود من المواجهات الدامية بين الجيش الجمهوري الإيرلندي وبريطانيا.

وجرى الانتقال بشكل سلس بالنظر إلى أن من تخلفه ليست سوى عضده الأيمن التي انتخبت على رأس الحزب بدون منافسة، وذلك بعدما أمضت عشر سنوات في منصب نائبة رئيس الحزب.

وأشادت ماكدونالد "بمرشدها"، وقالت إنه من دونه "لم يكن ليتحقق اتفاق السلام"، مضيفة أنه يتعين الاستمرار في طريق المصالحة.

ويشكل تولي ماري لو ماكدونالد (48 عاما) رئاسة الحزب منعطفا رمزيا في تاريخ الشين فين، رغم اتهامها بأنها تسير وفق السياسة التقليدية للحزب حيال الجيش الجمهوري الإيرلندي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن زعيم الجناح السياسي للجيش الجمهوري الإيرلندي السابق جيري أدامز الأحد أن اعتقاله للتحقيق معه في قضية خطف وقتل قديمة، بعث بإشارة خاطئة لعملية السلام في إيرلندا الشمالية.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة