أميركا وتركيا وجها لوجه لأول مرة منذ "غصن الزيتون"

قالن وماكماستر أكدا خلال اجتماعهما بإسطنبول أهمية العلاقات الإستراتيجية بين بلديهما (الأناضول-رويترز)
قالن وماكماستر أكدا خلال اجتماعهما بإسطنبول أهمية العلاقات الإستراتيجية بين بلديهما (الأناضول-رويترز)

جرت اليوم الأحد في إسطنبول أول محادثات تركية أميركية منذ بدء عملية غصن الزيتون التي ينفذها الجيش التركي بالتعاون مع الجيش السوري الحر في منطقة عفرين شمال غربي سوريا، وتستهدف المحادثات احتواء التوتر والخلافات التي تتمحور حول تسليح واشنطن وحدات حماية الشعب الكردية السورية.

فقد التقى الناطق باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن مع مستشار الأمن القومي الأميركي الجنرال هربرت ماكماستر في إسطنبول، وذلك قبل زيارة لوزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إلى أنقرة في إطار جولته التي تبدأ مساء اليوم، وتشمل مصر ولبنان والأردن والكويت وتركيا.

وذكرت المصادر أن قالن وماكماستر أكدا خلال الاجتماع أهمية العلاقات الإستراتيجية الثنائية، والمشاكل التي تواجهها شراكتهما الإستراتيجية. وتناول الاجتماع القضايا التي تؤثر بشكل سلبي في العلاقات الثنائية، كما بحثا سبل تطوير المكافحة المشتركة للإرهاب بجميع أنواعه.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصدر في الرئاسة التركية "تأكدت خلال الاجتماع الشراكات الإستراتيجية بعيدة المدى بين تركيا والولايات المتحدة وجرى التعامل مع حساسيات وأولويات البلدين". وأضاف أن المسؤولين أجريا تقييما للتطورات الإقليمية والعوامل التي أضرت بالعلاقات بين الحلفاء وتطوير سبل مكافحة الإرهاب، لكن المصدر لم يدل بمزيد من التفاصيل.

وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إنه سيبلغ تيلرسون عندما يزور أنقرة بضرورة إصلاح البلدين الضرر الذي لحق بالثقة المتبادلة. ولوحت أنقرة بتوسيع عملية غصن الزيتون إلى مدينة منبج بريف حلب الشرقي، التي توجد فيها قاعدة أميركية، في حين حذرتها واشنطن من التحرك شرقا. 

وزاد التوتر في العلاقات بعد إعلان التحالف الدولي منتصف الشهر الماضي اعتزامه تشكيل قوة أمن حدودية تضم ثلاثين ألفا نصفهم من المسلحين الأكراد السوريين، ووصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هذه القوة بالجيش الإرهابي وهدد بوأدها في المهد، في حين تحدثت واشنطن لاحقا عن سوء فهم بخصوص تشكيل القوة، قائلة إنها قوة أمن داخلية لا حدودية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أجرى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو محادثات مع المسؤولين الإيرانيين بطهران، بعد انتقادات إيرانية علنية لعملية غصن الزيتون في عفرين السورية، كما انتقدت أنقرة تصريحات فرنسية بشأن العملية نفسها.

قال التحالف الدولي إن مستشاري العمليات الخاصة الأميركيين يسارعون لإرسال أسلحة لوحدات حماية الشعب الكردية بسوريا بناء على قرار واشنطن. بالمقابل، دعت تركيا أميركا للعدول عن قرار تسليح أكراد سوريا.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة