قبل الخروج من الاتحاد.. بريطانيا حريصة على الروابط الأمنية بأوروبا

أليكس يانجر يتحدث أمام مجموعة من طلبة جامعة سانت أندروز في أسكتلندا (غيتي)
أليكس يانجر يتحدث أمام مجموعة من طلبة جامعة سانت أندروز في أسكتلندا (غيتي)

استبق أليكس يانجر مدير جهاز المخابرات البريطانية (إم.آي 6) الموعد المقرر لخروج بلاده من الاتحاد الأوروبي بعد أربعة أشهر بالتأكيد على "الروابط الأمنية التي لا غنى عنها" بين بريطانيا وبقية الدول الأوروبية.

وقال يانجر في كلمة له اليوم الاثنين إن جهاز (إم.آي 6) الذي يرأسه يواصل العمل مع شركائه على تعزيز تلك الروابط، مشيرا إلى أن بريطانيا "ساعدت فرنسا وألمانيا على إحباط هجمات إرهابية"

وحذر المسؤول الأمني البريطاني روسيا وطالبها بـ"عدم الاستهانة بالغرب" بعد الاعتداء بغاز أعصاب على جاسوس مزدوج متقاعد في إنجلترا أثار المخاوف من الأنشطة الروسية السرية بالخارج.

وفي ثاني كلمة مهمة له منذ تعيينه في منصبه عام 2014، قال يانجر إن روسيا تتخذ موقف "المواجهة الدائمة" مع الغرب، مشيرا إلى الهجوم بغاز الأعصاب على الجاسوس المتقاعد سيرجي سكريبال في مدينة سالزبري الإنجليزية في مارس/آذار الماضي.

وقال يانجر لطلبة بجامعة سانت أندروز في أسكتلندا "استخدمت روسيا سلاحا كيميائيا عسكريا على الأراضي البريطانية". وأضاف "نيتنا أن تدرك الدولة الروسية أنه مهما كانت المزايا التي تعتقد أنها تحققها من هذه الأنشطة فإنها لا تستحق المجازفة".

وقال يانجر "أود التأكيد أنه ورغم أن الدولة الروسية تسعى لزعزعة استقرارنا فإننا لا نسعى لزعزعة استقرار روسيا. ولا نسعى وراء التصعيد".

وذكر يانجر (55 عاما) أن المخابرات البريطانية أحبطت هجمات عديدة لتنظيم الدولة الإسلامية جرى التدبير لها في الخارج.

وتطرق المسؤول البريطاني في كلمته إلى قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول في أكتوبر/تشرين الأول الماضي قائلا "كان اعتداء مروعا وصادما".        

المصدر : رويترز