عرب ومسلمون ينافسون في الانتخابات الأميركية

يخوض عدد قياسي من العرب والمسلمين الأميركيين السباق الانتخابي في الولايات المتحدة، سعيا للفوز في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس التي تجري اليوم الثلاثاء.

وترشح أغلب العرب والمسلمين على قائمة الحزب الديمقراطي الذي يقدم نفسه مدافعاً عن حقوق الأقليات.

وسبق أن فازت رشيدة طليب ذات الأصل الفلسطيني في الانتخابات التمهيدية بولاية ميشيغان، ودخلت سباق الانتخابات النصفية دون منافسة، مما استدعى اهتماما إعلاميا واسعا.

وإلى جانب طليب، راجت التوقعات بوصول إلهان عمر ذات الأصل الصومالي في ولاية مينيسوتا بسهولة إلى الكونغرس.
 
أما محمود محمود ذو الأصل المصري فيخوض سباقا أكثر صعوبة في ولاية نيوجيرسي، حيث ترشح مستقلا على أمل أن يُقنع ناخبيه بسجل سنوات من خدمة قدامى المحاربين والمهاجرين.
 
وعلى خلاف محمود، ترشح أغلب العرب والمسلمين على قائمة الحزب الديمقراطي الذي يقدم نفسه مدافعا عن حقوق الأقليات، وذلك لزيادة فرصهم في الفوز بسباقات على كافة المستويات في المقاطعات والمدن والولايات.

وينافس محمد سيف الدين ذو الأصل السوداني على مقعد في مجلس مدينة الإسكندرية بولاية فرجينيا، وهو مقعد كان يشغله قديما جورج واشنطن أول رئيس للولايات المتحدة. وتغلب سيف الدين على 13 منافسا في الانتخابات التمهيدية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

بدأت في أميركا فترة الصمت الانتخابي قبل يوم من انتخابات التجديد النصفي للكونغرس، واختتم الرئيس دونالد ترامب وسلفه الديمقراطي باراك أوباما حملتين انتخابيتين لصالح حزبيهما، اتسمت بتبادل الاتهامات والانتقادات الحادة.

المسلمون قادمون، عبارة اختار كاتب أميركي أن تتصدر مقالته في صحيفة نيويورك تايمز التي تطرقت لترشح مئة مسلم أميركي في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس، أعلى هيئة تشريعية في الولايات المتحدة.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة