بعد سريان العقوبات الأميركية.. إيران تُهوّن وأوروبا تأسف وإسرائيل تشكر

مظاهرات إيرانية في طهران تندد بترامب وسياسته (الأناضول)
مظاهرات إيرانية في طهران تندد بترامب وسياسته (الأناضول)

سارعت إيران إلى التهوين من تأثير الحزمة الثانية من العقوبات الأميركية التي دخلت حيز التنفيذ اليوم الاثنين، وسط أسف أوروبي بشأنها، وحفاوة إسرائيلية بها.

وقال المتحدث باسم الخارجية بهرام قاسمي إن العقوبات التي فرضتها الإدارة الأميركية "كسابقاتها، ولن تؤثر على الشعب الإيراني الذي سينتصر على هذه العقوبات وستكون آثارها سلبية على أميركا".

واعتبر قاسمي أن المقاطعة "لن تكون سوى حرب نفسية، وإيران تتمكن من التعامل مع كل دول العالم رغم كل التهديدات والضغوط الأميركية عليها".

أما وزير الخارجية محمد جواد ظريف فقال في تغريدة على موقع تويتر "اليوم تحدت الولايات المتحدة أكبر محكمة في الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بمعاودة فرض عقوبات على إيران تستهدف المواطنين العاديين. لكن البلطجة الأميركية تأتي بنتائج عكسية.. فالولايات المتحدة باتت معزولة وليس إيران".
    
وفي وقت سابق اليوم الاثنين، أكد الرئيس حسن روحاني أن بلاده "ستلتف بفخر على العقوبات الأميركية غير المشروعة والظالمة لأنها تخالف القوانين الدولية".

وقال روحاني في خطاب متلفز "نحن في وضع حرب اقتصادية ونواجه قوة متغطرسة. لا أعتقد أنه في تاريخ أميركا دخل شخص البيت الابيض وهو يخالف إلى هذا الحد القانون والاتفاقيات الدولية".

واستطرد "يواصلون توجيه تلك الرسائل إلينا ويطلبون الجلوس. التفاوض من أجل ماذا؟". وتابع "عليكم أولا الالتزام بالمفاوضات التي أنجزت، لكي تكون هناك أسس للمفاوضات المقبلة".
    
وقال روحاني إن أربع دول عرضت عليه التوسط مع الولايات المتحدة -خلال زيارته نيويورك للمشاركة بأعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول الماضي- لكنه رفض.

وأوضح "لا حاجة للوساطة، ولا لكل هذه الرسائل. التزموا بتعهداتكم وسنجلس ونتحاور". مؤكدا أن "معظم دول العالم اليوم تقف في وجه أميركا وتدعم مواقف إيران وحتى الشركات والحكومات الأوروبية غاضبة من السياسات الأميركية".

‪روحاني يعتبر العقوبات غير شرعية ويتعهد بخرقها‬  روحاني يعتبر العقوبات غير شرعية ويتعهد بخرقها (الأناضول)

أوروبا تأسف وتتدبر 
وفي إطار ردود الفعل الأوروبية قال الاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا وبريطانيا في بيان مشترك إنهم يأسفون لقرار واشنطن فرض عقوبات جديدة على إيران وسيسعون لحماية الشركات الأوروبية التي ترتبط بتعاملات تجارية مشروعة مع طهران.

وقالوا في بيان صدر الجمعة وأعيد إصداره مجددا اليوم "هدفنا حماية اللاعبين الاقتصاديين الأوروبيين الذين لهم تعاملات تجارية مشروعة مع إيران بما يتماشى مع التشريع الأوروبي وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231".

وفي برلين قال متحدث باسم الحكومة اليوم إن بلاده مقتنعة بأنها يجب أن تسمح بإقامة علاقات تجارية مشروعة مع إيران، مضيفا أن الحكومة تدرس حاليا كيفية حماية الشركات المتضررة من العقوبات التي أعادت واشنطن فرضها على طهران.
 
على الصعيد نفسه، قالت الحكومة السويسرية إنها تجري محادثات مع واشنطن وطهران بشأن تدشين قناة مدفوعات للأغراض الإنسانية بهدف ضمان استمرار تدفق الطعام والأدوية إلى إيران بعد إعادة فرض العقوبات الاقتصادية عليها.

وقالت أمانة الدولة للشؤون الاقتصادية في بيان بالبريد الإلكتروني "سويسرا ملتزمة بحماية المصالح الاقتصادية وتتابع عن كثب تطور الموقف. السلطات في اتصال مباشر مع نظيرتها الأميركية والاتحاد الأوروبي وإيران".

وأضافت "الحكومة الاتحادية ملتزمة، تحديدا في المجال الإنساني، بضمان إمكانية استمرار تقديم الطعام والمنتجات الصيدلية".

وتابعت أن الحكومة على اتصال مع السلطات الأميركية والإيرانية وشركات سويسرية بشأن تدشين قناة إنسانية لتوصيل المساعدات. ولكن المتحدث باسم أمانة الدولة للشؤون الاقتصادية رفض الخوض في تفاصيل عن الخطة.

‪مقر البنك التجاري الأوروبي الإيراني بمدينة هامبورغ الأوروبية‬ مقر البنك التجاري الأوروبي الإيراني بمدينة هامبورغ الأوروبية (رويترز)

حفاوة إسرائيلية
شكر وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان اليوم الرئيس الأميركي دونالد ترامب على فرض عقوبات على إيران. وقال في تغريدة بموقع تويتر "قرار ترامب الجريء هو التغيير الذي كان ينتظره الشرق الأوسط". 
 
وأضاف "في خطوة واحدة، توجّه الولايات المتحدة ضربة حاسمة للتموضع الإيراني في سوريا ولبنان وغزة والعراق واليمن" وتابع مخاطبا ترامب "لقد فعلت ذلك مرة أخرى، شكرا كم".

وسبق لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أن وجّه الشكر لترامب على قراره. وقال في تصريح مكتوب "أدعو منذ سنوات إلى استئناف العقوبات بأكملها ضد النظام الإرهابي الإيراني القاتل الذي يهدد العالم أجمع".

وأضاف: تأثير العقوبات الأولية بات ملموسا حيث الريال والاقتصاد الإيراني يتراجع، ونرى النتائج على الأرض. شكرا لك أيها الرئيس ترامب على هذه الخطوة التاريخية.. العقوبات وصلت حقا".

وبدأ رسميا الساعة 00:01 بتوقيت واشنطن (05:01 بتوقيت غرينتش) تطبيق العقوبات الجديدة التي سبق أن وصفها ترامب بـ "الضخمة" وتشمل معاقبة قطاعات النفط والطاقة والنقل البحري والتمويل وكل من يتعامل مع مصارف أو مؤسسات إيرانية.

وتسري العقوبات الأميركية على المؤسسات المالية الأجنبية التي تتعامل مع البنك المركزي وبقية المصارف الإيرانية، وتشمل العقوبات أيضا الشركات المشغلة للموانئ وأحواض بناء السفن وشركات النقل البحري الإيرانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة