إقرار جديد بالذنب من محامي ترامب السابق يشعل تحقيقات مولر

اعتراف مايكل كوهين الجديد سيزيد الضغط على الرئيس ترامب في تحقيقات التدخل الروسي (رويترز)
اعتراف مايكل كوهين الجديد سيزيد الضغط على الرئيس ترامب في تحقيقات التدخل الروسي (رويترز)

اعترف محامي ترامب السابق مايكل كوهين بأنه مذنب في تهمة اتحادية جديدة، ووافق على التعاون مع المستشار الخاص روبرت مولر، معترفا بأنه كذب على محققي مجلس الشيوخ بشأن النشاطات التجارية لترامب في روسيا.

ووقع كوهين إقرارا جديدا بالذنب في قاعة محكمة في نيويورك يوم الخميس، اعترف فيه بالكذب عام 2017 أمام أعضاء لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الذين سألوه عن مشاريع ترامب العقارية في موسكو. والاتهامات الجديدة جديرة بالملاحظة نظرًا لكشفها من قبل المحققين في فريق مولر، الذين ينظرون في التواطؤ المحتمل بين حملة ترامب والروس في انتخابات عام 2016.

وكان مولر قد أحال قضايا كوهين إلى المدعين الفدراليين في نيويورك، حيث أقر بأنه مذنب في تمويل الحملات الانتخابية والضرائب في وقت سابق من هذا العام، وتعاون مع مولر دون اتفاق تعاون رسمي. وقد أمضى كوهين عشرات الساعات في الإدلاء بشهادته، كما قال شخص مطلع على المسألة.

وقال كوهين للمحكمة إنه كذب على الكونغرس بشأن برج ترامب في موسكو من أجل أن تكون متسقة مع مواقفه السياسية. وقال إنه لم يكن صادقًا عندما قال إن الجهود المبذولة لتطوير المشروع انتهت في يناير/كانون الثاني 2016 في وقت كان فيه ترامب يتنصل مرارا وتكرارًا من الروابط التجارية بينه وبين روسيا ويدعي أن جميع الاتصالات بين شركته وروسيا قد انتهت.

وقال كوهين "علمت في ذلك الوقت أنني أكدت أن كل الجهود توقفت في يناير/كانون الثاني 2016، في حين أنها استمرت حتى يونيو/حزيران 2016". وأضاف "في الواقع كانت الاتصالات أكثر اتساعًا". وقال "في الحقيقة، اتخذت خطوات وأجريت مناقشات مع الشخص الأول حول السفر إلى روسيا"، في إشارة إلى ترامب.

وكان من المقرر أن يصدر حكم على كوهين في القضية السابقة يوم 12 ديسمبر/كانون الأول المقبل، لكن محاميه طلبوا من المحكمة دمج الإقرار الجديد مع القضية الأخرى، حتى يتم إصدار الحكم في الموعد المحدد.

ويعتبر الإقرار الجديد والمعلومات التي أدلى بها كوهين ضربة لترامب، الذي صعّد هجماته على التحقيق الذي يسميه "مطاردة الساحرات"، ويصب مزيدا من الزيت على نار التحقيقات.

ويحقق مولر في تدخل روسيا في انتخابات عام 2016، وما إذا كان أي شخص مقرب من ترامب تواطأ فيه، وما إذا كان الرئيس قد سعى إلى عرقلة العدالة. وقد واصل ترامب الهجوم على مولر اليوم الخميس قائلا في تغريدة على تويتر "متى سينتهي هذا الأسلوب غير القانوني لجوزيف مكارثي، مطاردة الساحرات، الذي طال حياة الكثير من الأبرياء؟ أم سيبقى إلى الأبد؟".

المصدر : وكالات