بصلاحيات رمزية.. رئيس التشيك يعد الكنيست بنقل سفارة بلاده للقدس

رئيس التشيك خاطب أعضاء الكنيست أمس ووصف نفسه بأحسن صديق لإسرائيل ببلاده(رويترز)
رئيس التشيك خاطب أعضاء الكنيست أمس ووصف نفسه بأحسن صديق لإسرائيل ببلاده(رويترز)

وعد الرئيس التشيكي ميلوش زيمان أعضاء البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) بنقل سفارة بلده من تل أبيب إلى مدينة القدس المحتلة، وعبر زيمان عن تشكيكه بخيار حل الدولتين. وكانت السفارة التشيكية بإسرائيل شاركت في احتفالية نقل السفارة الأميركية للقدس في مايو/أيار الماضي.

وأضاف الرئيس التشيكي أمس أمام أعضاء الكنيست "لست دكتاتورا، لكنني أعد بأن أفعل كل ما في وسعي لتحقيق هذه الخطوة (نقل السفارة)"، وتابع زيمان أن الخطوات الأولية لنقل السفارة إلى القدس تمثلت في افتتاح قنصلية فخرية في مايو/أيار الماضي، ومركز ثقافي للتشيك في القدس، ووصف المسؤول التشيكي نفسه بأنه أفضل صديق لإسرائيل في بلاده.

ومقابل زيمان الذي لا يتمتع سوى بصلاحيات شرفية في بلاده فإن رئيس الوزراء التشيكي أندري بابيس متحفظ تجاه مقترح الرئيس، ويعتزم احترام موقف الاتحاد الأوروبي الموحد بشأن رفض نقل السفارات إلى القدس.

حل الدولتين
وأعرب زيمان أثناء زيارته لإسرائيل عن تشككه حيال حل الدولتين الذي يحظى بدعم المجتمع الدولي، ونقلت وكالة الأناضول أمس أن رئيس التشيك صرح بأنه يريد الاستماع من نظيره الإسرائيلي رؤوفين ريفلين عن فكرة الدولة الواحدة للفلسطينيين والإسرائيليين.

وأضاف الرئيس التشيكي "كان هناك نقاش لعقود كثيرة حول دولتين مستقلتين ولكن بصراحة لا أرى دولة مستقلة في غزة لأنني أنظر إلى حماس كمنظمة إرهابية وليس كدولة".

ويقصد بخيار حل الدولة الواحدة إقامة دولة واحدة على كامل أراضي فلسطين التاريخية (إسرائيل والضفة الغربية وقطاع غزة) يعيش فيها اليهود والفلسطينيون وفق نظام ديمقراطي.

وكانت أميركا تحدت قرارات وانتقادات دولية فنقلت سفارتها إلى القدس في 14 مايو/أيار الماضي تنفيذا لقرارها الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، وتبعتها في ذلك غواتيمالا وباراغواي، غير أن باراغواي أعادت سفارتها لتل أبيب، لتغلق إسرائيل سفارتها في أسونسيون احتجاجا على ذلك.

ويحاول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إقناع دول أخرى بنقل سفاراتها إلى القدس المحتلة.

المصدر : وكالات,الجزيرة