بعد اتهام الإمارات له بالتجسس.. هيدجز يصل لندن وبلاده ترحب

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

بعد اتهام الإمارات له بالتجسس.. هيدجز يصل لندن وبلاده ترحب

وصل الأكاديمي البريطاني ماثيو هيدجز إلى لندن اليوم الثلاثاء بعد يوم من حصوله على عفو في الإمارات من تهمة التجسس والحكم بالسجن المؤبد، ورحبت بريطانيا بالعفو مع إصرارها على رفض اتهامات الإمارات للباحث بالتجسس.

وذكرت وكالة رويترز أن طائرة تقل الأكاديمي البريطاني وصلت مطار هيثرو في لندن صباح اليوم، كما أصدرت أسرته بيانا جاء فيه "بعد نحو سبعة أشهر من الاعتقال، منها ستة أشهر في الحبس الانفرادي، عاد باحث الدكتوراه البريطاني ماثيو هيدجز بسلام إلى لندن".   

وقال هيدجز لدى وصوله "لا أعلم من أين أبدأ في شكر الناس على ضمان إطلاق سراحي. لم أر أو أقرأ الكثير مما كتب في الأيام الماضية لكن داني تخبرني أن الدعم كان هائلا".

وشكر هيدجز السفارة البريطانية في دولة الإمارات ووزارة الخارجية، وخص زوجته دانييلا تيخادا بالشكر على جهودها في إطلاق سراحه قائلا "إنها في غاية الشجاعة والقوة. رؤيتها وعائلتي بعد هذه المحنة هي أفضل ما يحصل".

وقالت الزوجة إن العائلة تحتاج لبعض الوقت كي تستوعب ما مرت به، وتابعت "لا ينبغي أن يمر أحد بما مررنا به"، مشيرة الى أن زوجها "سيحتاج بعض الوقت لتخطي الأمر".

وبدوره، عبّر وزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت عن سعادته، وقال "رغم أننا لا نتفق مع الاتهامات فإننا ممتنون للإمارات لحل القضية بسرعة"، في حين قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش في بيان إن الإفراج عن هيدجز "يتيح لنا التركيز على متانة العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة، والمنافع التي يمكن أن يجنيها كلا البلدين والمجتمع الدولي عموما". 

من جهة أخرى قال أكاديميون بريطانيون إن العفو لا يضمن لهم العمل في الإمارات، وأفاد حقوقيون بأن قضية الأكاديمي البريطاني تلقي بشكوك على نظام القضاء الإماراتي.

وأوقف هيدجز في الخامس من مايو/أيار الماضي في مطار دبي بعد أسبوعين قضاهما في الإمارات، وقالت عائلته إنه طالب دكتوراه ويجري بحثا عن سياسات الإمارات الخارجية والأمن الداخلي بعد موجة "الربيع العربي".

وحكم القضاء الإماراتي على هيدجز الأسبوع الماضي بالسجن المؤبد بتهمة التجسس، ووصفت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي الحكم بأنه مخيب للآمال بشدة.

وبعد توتر العلاقات بين الإمارات وبريطانيا، انطلقت مباحثات دبلوماسية بينهما، ثم عرضت الإمارات تسجيلا مصورا يظهر فيه هيدجز أثناء اعتقاله وهو يعترف بأنه جاسوس يعمل لصالح جهاز المخابرات البريطاني (أم آي 6).

وأصدر رئيس الإمارات أمس عفوا عن هيدجز بأثر فوري ضمن عفو عام شمل أكثر من 700 سجين بمناسبة العيد الوطني للبلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات