سفن روسية تفتح النار على أخرى أوكرانية وتحتجزها

The Russian Navy's frigate Admiral Makarov sets sail in the Bosphorus, on its way to the Black Sea, in Istanbul, Turkey, October 4, 2018. REUTERS/Yoruk Isik
فرقاطة روسية تبحر في البوسفور متوجهة إلى البحر الأسود (رويترز)

أكدت روسيا أنها احتجزت ثلاث سفن حربية أوكرانية في مضيق كيرتش بالبحر الأسود، وأقرت بأنها استخدمت القوة لإرغامها على التوقف، مما أدى لإصابة ثلاثة بحارة أوكرانيين.

وقال جهاز الأمن الروسي في بيان إنه "بغية إرغام السفن العسكرية الأوكرانية على التوقف تم استخدام السلاح"، مؤكدا أنه تم احتجاز سفن البحرية الأوكرانية الثلاث.

وأوضح جهاز الأمن الاتحادي الروسي أنه تحرك لأن "السفن الأوكرانية دخلت بصورة غير قانونية للمياه الإقليمية الروسية وتجاهلت التحذيرات وقامت بمناورات خطرة".

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن مصدر قوله إن ثلاثة بحارة أوكرانيين أصيبوا في الواقعة وإنهم يتلقون الرعاية الطبية، مضيفا أن حياتهم ليست في خطر.

في المقابل اتهمت أوكرانيا روسيا باحتجاز السفن الثلاث بشكل غير قانوني بعد إطلاق النار عليها. ودعا الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو على الفور إلى اجتماع لكبار قياداته العسكرية والأمنية مساء الأحد لبحث الوضع.

وأكد بوروشينكو ضرورة أن تكون القوات الأوكرانية في أهبة الاستعداد، وأيد اقتراح المجلس العسكري الأوكراني فرض الأحكام العرفية في البلاد لمدة ستين يوما.

ضبط النفس
وبدأت الأزمة في وقت سابق أمس الأحد بعدما منعت موسكو ثلاث سفن تابعة للبحرية الأوكرانية من دخول بحر آزوف عبر مضيق كيرتش بوضع سفينة شحن ضخمة أسفل جسر تسيطر عليه روسيا.

وقالت البحرية الأوكرانية إن اثنين من البحارة الأوكرانيين أصيبا في عملية احتجاز سفنها التي أعقبت إطلاق النار، وإن الهجوم الروسي المزعوم عليها وقع بعد تراجعها وعودتها باتجاه ميناء أوديسا المطل على البحر الأسود الذي بدأت منه رحلتها.

وأضافت "بعد مغادرة المنطقة البالغة 12 ميلا، فتح جهاز الأمن الاتحادي الروسي النار على الأسطول التابع للقوات المسلحة الأوكرانية".

وفي هذا السياق، دعا الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي كلا من روسيا وأوكرانيا إلى نزع فتيل التوتر في بحر آزوف، وطالبا موسكو بأن تضمن مجددا حرية العبور في مضيق كيرتش.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان "نتوقع من روسيا أن تضمن مجددا حرية العبور في مضيق كيرتش ونطالب جميع الأطراف بالتصرف بأقصى درجات ضبط النفس من أجل خفض حدة التوتر فورا".

كما دعا الحلف الأطلسي على لسان متحدثة باسمه إلى "ضبط النفس وخفض حدة التوتر".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

U.S. President Donald Trump and Russia's President Vladimir Putin talk during the family photo session at the APEC Summit in Danang, Vietnam November 11, 2017. REUTERS/Jorge Silva

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه سيبحث مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين الصراعات في أوكرانيا وسوريا خلال اجتماع القمة بينهما في العاصمة الفنلندية هلسنكي الشهر المقبل.

Published On 30/6/2018
Former Trump campaign manager Paul Manafort departs after a motions hearing in his indictment by special counsel Robert Mueller at U.S. District Court in Washington, U.S., April 4, 2018. REUTERS/Joshua Roberts

كشفت صحيفة غارديان أن بول مانافورت الرئيس السابق لحملة الرئيس الأميركي دونالد ترمب أجاز عام 2011 عملية إعلامية سرية لدعم رئيس أوكرانيا السابق فيكتور يانوكوفيتش المحسوب على روسيا.

Published On 5/4/2018
Russia's President Vladimir Putin addresses Russian ambassadors and representatives to international organisations in Moscow, Russia, July 19, 2018. REUTERS/Sergei Karpukhin

للحروب ثمن باهظ، هذا هو الدرس الذي يتعلمه الشعب الروسي الآن. فمع مواصلة الكرملين مغامراته العسكرية في شرقي أوكرانيا وفي سوريا، يتساءل المرء عن مدى قدرة روسيا على تحمل تكاليفها.

opinion by أندرس أسلوند
Published On 8/9/2018
المزيد من دولي
الأكثر قراءة