أزمة السفن.. تصعيد بين روسيا وأوكرانيا وحراك دولي للاحتواء

السفن الأوكرانية الثلاث محتجزة في ميناء كيرتش الروسي (رويترز)
السفن الأوكرانية الثلاث محتجزة في ميناء كيرتش الروسي (رويترز)
يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم الاثنين اجتماعا طارئا لبحث التصعيد العسكري الأخير بين روسيا وأوكرانيا، حيث أعلنت الأخيرة الأحكام العرفية وحالة التأهب، بينما ستستدعي موسكو القائم بالأعمال الأوكراني احتجاجا على اختراق سفن أوكرانية مياهها الإقليمية. 

وإثر احتجاز البحرية الروسية أمس ثلاث سفن عسكرية أوكرانية في مضيق كيرتش، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن دبلوماسيين في الأمم المتحدة قولهم إن كلا من روسيا وأوكرانيا طلبت انعقاد مجلس الأمن الدولي اليوم.

وفي تغريدة لها على موقع  تويتر، قالت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة نكي هيلي إن مجلس الأمن الدولي سيعقد اجتماعا طارئا اليوم بشأن احتجاز الجيش الروسي سفنا حربية أوكرانية في البحر الأسود.

وفي كييف، قرر مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني فرض الأحكام العرفية في البلاد لمدة ستين يوما، كما أعلنت وزارة الدفاع حالة تأهب قصوى.

وندّدت كييف بما اعتبرته "عملا مجنونا أقدمت عليه روسيا ضد أوكرانيا"، مؤكدة أن "الهجوم" كان متعمدا، كما طالبت وزارة الخارجية الأوكرانية روسيا بإعادة السفن والتعويض عن الخسائر التي لحقت بها. 

مقاتلات روسية تحلق فوق المنطقة التي شهدت احتجاز البحرية الروسية السفن الأوكرانية (رويترز)

إعادة فتح المضيق
في المقابل، أكدت موسكو أنها احتجزت السفن الثلاث في إجراء أطلقت خلاله النار مما أسفر عن إصابة ثلاثة بحارة أوكرانيين بجروح، بينما قال الجيش الأوكراني إن عدد جرحاه هو ستة وليس ثلاثة.

وأعلنت موسكو أنه ستستدعي القائم بالأعمال الأوكراني احتجاجا على قيام السفن الأوكرانية بـ"أنشطة غير مشروعة في المياه الإقليمية الروسية" قرب مضيق كيرتش، كما أعلنت إعادة فتح المضيق المغلق منذ أمس أمام حركة السفن، في حين ذكرت وكالة إنترفاكس الروسية أن السفن الأوكرانية وصلت إلى ميناء كيرتش في شبه جزيرة القرم.

وقالت وسائل إعلام روسية إن متظاهرين أوكرانيين أحرقوا سيارة دبلوماسية يعتقد أنها تابعة للسفارة الروسية في كييف، حيث تتواصل منذ مساء أمس اعتصامات أمام السفارة.

ومضيق كيرتش هو الطريق البحري الوحيد بين البحر الأسود وبحر آزوف، ويعتبر محورا إستراتيجيا ذا أهمية قصوى لكل من روسيا وأوكرانيا.

وفي مسعى لاحتواء الأزمة وتجنب التصعيد، دعا الاتحاد الأوروبي كلا من روسيا وأوكرانيا إلى ممارسة "أقصى درجات ضبط النفس".

المصدر : وكالات