تقرير "سي آي أي" عن خاشقجي.. عضو بمجلس الشيوخ يكذّب رواية ترامب

ريد أكد أن "سي آي أي" توصلت فعلا إلى أن بن سلمان متورط في قتل خاشقجي (رويترز)
ريد أكد أن "سي آي أي" توصلت فعلا إلى أن بن سلمان متورط في قتل خاشقجي (رويترز)

كذب عضو لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي السيناتور الديمقراطي جاك ريد، رواية الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن ما ورد في تقرير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، عن دور ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في جريمة اغتيال الصحفي جمال خاشقجي.

وقال ريد إن الرئيس ترامب كذب بخصوص المعلومات التي توصلت إليها وكالة "سي آي أي" حول جريمة قتل خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول الشهر الماضي.

ولدى سؤاله عما إذا كان ترامب قد كذب بخصوص تقرير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، أجاب ريد بالإيجاب، موضحا أن الاستخبارات خلصت إلى أن ولي العهد السعودي متورط بشكل مباشر في اغتيال خاشقجي.

واعتبر ريد أن ادعاءَ ترامب بأن "سي آي أي" لم تتوصل إلى نتيجة، هو فكرة لا أساس لها.

وكان الرئيس الأميركي قد أكد أكثر من مرة أن تقرير الاستخبارات الأميركية لم يحمل محمد بن سلمان مسؤولية إعطاء الأمر بقتل الصحفي جمال خاشقجي، رغم تأكيد مسؤولين أميركيين أن عملية كهذه تحتاج موافقة مسبقة من ولي العهد.

وعندما سئل أمس في فلوريدا عن تقييمه لتقرير "سي آي أي"، قال ترامب إنها لم تستنتج أن بن سلمان هو من أمر بقتل خاشقجي، وأضاف "لديهم بعض الاعتقادات بوجود طرق معينة (بشأن القضية). التقرير لدي، إنهم لم يستنتجوا، أنا لا أعلم ما إذا كان في مقدور شخص ما أن يستنتج أن ولي العهد هو من فعلها".

وكانت وكالات أنباء وصحف عالمية أكدت أن تقرير الوكالة الأميركية خلص إلى أن بن سلمان هو من أمر بقتل خاشقجي، ولاحقا قال ترامب إنه سيتسلم تقريرا في غضون يومين يوضح ما جرى، قبل أن يعود لاحقا ويؤكد أن ولي العهد ربما يكون قد علم بما جرى أو لم يعلم به.

تحقيق في علاقات ترامب
من جهة أخرى، أكد الرئيس المرتقب للجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي آدم شيف، أن اللجنة ستحقق في قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وفي تعامل إدارة ترامب معها.

شيف تعهد أيضا بالتدقيق في المعاملات المالية بين الرئيس ترامب والسعوديين (رويترز)

وقال شيف في تصريحات لصحيفة واشنطن بوست إن لجنة الاستخبارات ستسعى بالتأكيد للحصول على جميع المعلومات المتعلقة بمقتل خاشقجي من طرف وكالات المخابرات الأميركية.

وأضاف أن التدقيق المرتقب من جانب الكونغرس سيسعى للتوسع بشكل مفصل بشأن النتائج التي خلصت إليها المخابرات الأميركية، ومدى صلابة الأساس الذي استندت إليه.

وأشار إلى أن "لدى أعضاء الكونغرس شعورا بأن ترامب يتعمد تضليل الاستنتاجات التي توصلت إليها أجهزة الاستخبارات الأميركية لحماية ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وإذا كان الأمر كذلك فكيف امتلك الجرأة لفعل هذا الأمر".

وقال إن ذلك سيتيح للكونغرس فهما أوضح عما إذا كان ترامب أساء عرض هذه الخلاصة من أجل حماية ولي العهد السعودي.

وتعهد العضو الديمقراطي البارز في مجلس النواب بالتدقيق في المعاملات المالية بين الرئيس ترامب والسعوديين، ومدى تأثيرها على طريقة تعامله مع قضية خاشقجي.

وشدد على أن الديمقراطيين عازمون على كشف ما إذا كانت أي استثمارات أجنبية في شركات ترامب توجه السياسة الأميركية بطريقة قد تعتبر غير أخلاقية بالنسبة للمصالح الأميركية.

المصدر : الجزيرة + وكالات,الصحافة الأميركية