هذه تداعيات احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق

سيناريو الخروج من الاتحاد الأوروبي وارد بالنظر لتعثر قضية "جبل طارق" والخلاف داخل حزب المحافظين البريطاني (رويترز)
سيناريو الخروج من الاتحاد الأوروبي وارد بالنظر لتعثر قضية "جبل طارق" والخلاف داخل حزب المحافظين البريطاني (رويترز)

السياق: رغم التوصل إلى مشروع اتفاق حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في مفاوضات بريكست، قد تؤدي معارضة إسبانيا للاتفاق على خلفية قضية جبل طارق أو الانقسامات ضمن حزب المحافظين البريطاني إلى رفض النصّ، وبالتالي اللجوء لسيناريو خروج من دون اتفاق، مما سيكون له تداعيات عدة.
    
رسوم الهاتف والمصارف
أول التداعيات التي سيشعر بها المستهلكون البريطانيون والأوروبيون يتعلق بخدمة الهاتف المحمول، أي إمكانية استخدام شبكة الهاتف المحمول الأجنبية أثناء السفر. وستُفرض على هذه الخدمة المجانية حاليا للمستهلكين ضمن الاتحاد الأوروبي رسوم في حال غياب الاتفاق، وذلك للمسافرين الذين يتجاوزون بحر المانش أو الحدود الأيرلندية.
    
وكذلك بالنسبة للدفع ببطاقات الائتمان التي يُتوقع أن تزيد تكلفتها في حين ستصبح المعاملات المصرفية "أبطأ"، بحسب لندن.

فوضى في المطارات
قد يخلق الخروج من دون الاتفاق فوضى حقيقية في المطارات ليس فقط في المملكة المتحدة لكن في خارجها أيضا. وقد تخسر شركات الطيران البريطانية والأوروبية حق تشغيل الرحلات بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا مما قد يؤدي إلى شلّ الحركة الجوية.
         
قطار "يوروستار"
ستشهد أيضا هذه الخدمة صعوبات لأن تراخيص الشركات المشغلة لسكك الحديد البريطانية في أوروبا لن تبقى صالحة.

المعاملات الورقية
سيتعيّن على آلاف الشركات التي تستورد أو تصدر من وإلى المملكة المتحدة، أن تتعلّم ملء تصاريح جمركية جديدة، وأن تأخذ بالاعتبار أنها ستخضع لرسوم ضريبية جديدة. وأعلنت لندن نيتها العمل مع قطاع الصناعة "لتقليص التأخير والأعباء الإضافية على التجارة الشرعية".
    
الأدوية
ستخزّن بريطانيا أدوية لمدة ستة أسابيع إضافية، بالإضافة إلى المخزونات الحالية التي تكفي لثلاثة أشهر لتجنب أي نقص في الإمداد. وستغادر المملكة المتحدة الوكالة الأوروبية للأدوية، لكنها ستواصل الاعتراف باختبارات وشهادات الاتحاد الأوروبي لتجنب الحاجة إلى إعادة الاختبار وتعطيل الإمدادات.

بعض الخدمات
حذّرت الحكومة البريطانية السكان من أنهم قد يخسرون الحصول على بعض خدمات البث مثل نتفليكس وسبوتيفاي عندما تخرج البلاد من "السوق الرقمية الموحدة".

وسيواجه المستهلكون زيادة محتملة أخرى في التكلفة عند التسوق عبر الإنترنت، لأن الطرود التي تصل إلى بريطانيا لن تكون بعد الآن خاضعة لتخفيض ضريبة القيمة المضافة المعمول به حاليا.
    
كما حذرت الحكومة من أن رخصة القيادة البريطانية قد لا تعود صالحة في الاتحاد الأوروبي، وقد يحتاج السياح إلى استصدار إجازة سوق دولية عند التوجه خارج البلد.
    
وسيخضع نقل الحيوانات الأليفة إلى قواعد صحية أكثر تشددا، إذ إنه سيتعيّن استشارة طبيب بيطري قبل موعد السفر بأربعة أشهر على الأقل.

المواد الزراعية
لا يغطي الإنتاج البريطاني المحلي حاليا سوى 60% من حاجات البلاد الغذائية، في حين تستورد لندن الباقي من فرنسا وبلجيكا وهولندا وأيرلندا. وإذا تم العمل مجددا بالرسوم الجمركية فإن أسعار السلع ستزداد وقد يتأخر وصولها إلى المملكة المتحدة.

المصدر : وكالات