الجيش الفرنسي يعلن مقتل نحو 30 مسلحا إسلاميا بمالي

القوات الفرنسية رجحت مقتل أمادو كوفا زعيم جبهة تحرير ماسينا في العملية (الفرنسية)
القوات الفرنسية رجحت مقتل أمادو كوفا زعيم جبهة تحرير ماسينا في العملية (الفرنسية)

قال الجيش الفرنسي إن قواته قتلت نحو ثلاثين مسلحا إسلاميا خلال عملية عسكرية في منطقة موبتي وسط مالي يومي الخميس والجمعة، وإن المجموعة ربما تضم القيادي المخضرم أمادو كوفا زعيم جبهة تحرير ماسينا.

وقال الجيش الفرنسي في بيان "في هذه المرحلة من تقييم العملية، يبدو أنه تم تحييد (قتل) نحو ثلاثين إرهابيا"، مشيرا إلى أن كوفا وقياديين بارزين آخرين هم من بين تلك المجموعة على الأرجح.

وأضاف البيان أنه تم خلال العملية "استخدام وسائل جوية عدة ضمت طائرات من نوع ميراج 2000 ومروحيات من نوع تيغر وغازيل، مدعومة  من طائرات مسيرة من نوع ريبر"، وأنه "كان للضربات الجوية تأثير الصدمة".

ويعد كوفا -الذي رجحت القوات الفرنسية مقتله- من أبرز قيادات الجماعات الإسلامية المسلحة النشطة في منطقة الساحل الأفريقي، ويتزعم جبهة تحرير ماسينا التي يعتقد أنها نفذت سلسلة من الهجمات نقلت هذا التمرد المستمر في مالي منذ ست سنوات من منطقة صحراوية نائية في الشمال إلى أقرب منطقة من الجنوب المأهول بالسكان.

وينتشر نحو 4500 عسكري فرنسي في منطقة الساحل الأفريقية في إطار عملية برخان، وهي عملية عسكرية فرنسية جاءت على أنقاض عملية سيرفال التي أطلقتها فرنسا عام 2013، واستهدفت إرجاع منطقة الشمال المالي إلى حكم الدولة المركزية وطرد المقاتلين الإسلاميين الذين سيطروا قبل ذلك على الجزء الأكبر من منطقة الشمال المالي.

المصدر : الجزيرة + وكالات