أثناء صلاة الجمعة.. هجوم "انتحاري" بأفغانستان يقتل ضباطا كبارا

عملية مفخخة سابقة بولاية خوست (رويترز-أرشيف)
عملية مفخخة سابقة بولاية خوست (رويترز-أرشيف)

نقل مراسل الجزيرة في أفغانستان -عن حاكم ولاية خوست جنوب شرقي البلاد- أن ثلاثين جنديا حكوميا قتلوا بينهم ضباط كبار، كما أصيب خمسون آخرون في هجوم "انتحاري" بقاعدة عسكرية تابعة للجيش في ولاية خوست شرقي البلاد.

وبينما يتوقع أن ترتفع حصيلة الضحايا، أوضح عضو مجلس الولاية جان مير زازاي أن الهجوم وقع بينما كان الجنود يؤدون صلاة الجمعة بمسجد القاعدة العسكرية. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها حتى الآن.

وتعليقا على الهجوم، قال مراسل الجزيرة ناصر شديد إن حركة الطيران العسكري لم تتوقف حول العاصمة كابل مشيرا إلى أنه تم نقل الجرحى من خوست للعاصمة.

ولفت إلى أن طريقة تنفيذ الهجوم توحي بأن القاعدة العسكرية تعرضت لاختراق أمني كبير، وهو الأمر الذي لم يحدث منذ سنوات.

والثلاثاء الماضي، أعلنت وزارة الصحة أن خمسين شخصا على الأقل قتلوا والعشرات جرحوا في انفجار استهدف قاعة أفراح أثناء احتضانها حفلا بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف في كابل وهو ما نددت به حركة طالبان بقوة.

يُذكر أن البلاد شهدت تدهورا بالمشهد الأمني حيث تصاعدت أعمال العنف قبل وبعد الانتخابات النيابية الشهر الماضي، وخلفت التفجيرات -وبعضها "انتحاري"- مئات القتلى والجرحى.

المصدر : وكالات,الجزيرة