بسبب قضية خاشقجي.. أوروبا تبحث إنشاء نظام عقوبات للانتهاكات الحقوقية

إجراءات بريطانيا وشركائها في الاتحاد الأوروبي ستعتمد على مصداقية التفسير النهائي الذي ستقدمه الرياض بشأن قضية خاشقجي (رويترز)
إجراءات بريطانيا وشركائها في الاتحاد الأوروبي ستعتمد على مصداقية التفسير النهائي الذي ستقدمه الرياض بشأن قضية خاشقجي (رويترز)

قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت، تعليقا على قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي؛ إن لندن تبحث مع شركائها في الاتحاد الأوروبي إمكانية إحداث نظام عقوبات عالمي إزاء انتهاكات حقوق الإنسان الوحشية.

وفي وقت سباق، قال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية إن المملكة المتحدة تبحث مع شركائها في الاتحاد الأوروبي إمكانية إقامة نظام عقوبات عالمي بشأن حقوق الإنسان، يقوده الاتحاد الأوروبي.

وأضاف أن "المملكة كانت واضحة ونحن بحاجة لأن نرى مساءلة عن القتل الرهيب لخاشقجي"، وسننتظر بالطبع النتيجة النهائية للتحقيق التركي قبل اتخاذ أي قرار.

وأشارت الوزارة البريطانية -في بيان لها- إلى أنها ستعتمد (أيضا) في أي إجراءات عقابية ضد السعودية على تفسير المملكة الخاص بموت خاشقجي.

وأضافت أن إجراءات بريطانيا وشركائها ستعتمد على أمرين: الأول هو مصداقية التفسير النهائي الذي ستقدمه الرياض، والثاني هو الثقة بأن هذه الأحداث المروعة لا يمكن أن تتكرر مجددا.

يشار إلى أن هذه التصريحات تأتي بالتزامن مع ما نقلته شبكة إيه بي سي الأميركية عن مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية، الثلاثاء، بأنه من الواضح تماما أن ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان أمر بقتل الصحفي خاشقجي.

وأوضح المسؤول أن التقرير يستند إلى تتبع الاتصالات، بما في ذلك المكالمات الهاتفية السابقة بين فريق القتل والمساعدين لولي العهد، إلى جانب التقارير والتحليلات المستمدة من أرض الواقع.

والجمعة الماضي، قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن وكالة الاستخبارات الأميركية توصّلت إلى أن محمد بن سلمان هو من أمر بقتل خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في إسطنبول مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وهو ما نفته السعودية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة