ضجة كبرى باليابان وفرنسا بعد اعتقال رئيس "نيسان"

مطالب بإقالة كارلوس غصن من إدارة نيسان ورينو (رويترز)
مطالب بإقالة كارلوس غصن من إدارة نيسان ورينو (رويترز)
فجر إلقاء القبض على رئيس مجلس إدارة شركة "نيسان" للسيارات كارلوس غصن إثر اتهامه بتجاوزات مالية ضجة كبرى في اليابان وفرنسا، وهو الذي يعد من أهم خبراء صناعة السيارات في العالم، وسط حديث عن بحث إقالته.

وذكرت شركة ميتسوبيشي اليابانية لصناعة السيارات أنها تعتزم اقتراح إقالة كارلوس غصن من منصب رئيس مجلس الإدارة.

ونقلت رويترز عن الرئيس التنفيذي لشركة "نيسان موتور" هيروتو سايكاوا أنه سيقترح عزل رئيس مجلس الإدارة كارلوس غصن في اجتماع لمجلس إدارة الشركة يوم الخميس.

كما ذكرت شركة رينو أن مجلس إدارتها سيلتقي قريبا لبحث مستقبل غصن بعد اعتقاله في طوكيو.

وكشفت وسائل إعلام يابانية أن كارلوس غصن اعتقل في اليابان بسبب تجاوزات مالية، وكشفت في بيان لها أن غصن استخدم أموالها لأغراض شخصية، وأنه صرح على مدى سنوات بعائدات تقل عن مدخوله الفعلي.

وقالت الشركة اليابانية إنها أجرت تحقيقا داخليا خلص إلى أن كارلوس غصن ارتكب سلوكا سيئا تمثل في استخدام أملاك الشركة لغايات شخصية، مشيرة إلى أنها ستقترح على مجلس الإدارة "إقالته من منصبه سريعا".

وذكرت وكالة رويترز أن سلطات التحقيق في طوكيو استجوبت رئيس "نيسان" عقب تسريبات تحدثت عن تجاوزات ارتكبها في السنوات الماضية، وأفادت صحيفة "أشي" اليابانية بأن المحققين بدؤوا تفتيش مكاتب المقر الرئيسي للشركة ومقرات أخرى تابعة لها.

المحققون فتشوا مكاتب المقر الرئيسي لشركة نيسان بعد القبض على غصن (رويترز)

سهم رينو
وكارلوس غصن هو أيضا المدير التنفيذي لشركة "رينو" الفرنسية لصناعة السيارات، وعقب نشر أنباء اعتقاله هوى سهم الشركة في بورصة باريس بنسبة 5.5% في التداولات الصباحية.

يشار إلى أن غصن برازيلي المولد وأصوله لبنانية ويحمل الجنسية الفرنسية، وهو شخصية اقتصادية بارزة في فرنسا واليابان، وهو من الشخصيات الأجنبية القليلة التي تتولى إدارة شركة يابانية، وكان ينظر إليه بتقدير في اليابان لدوره في إنقاذ "نيسان" من أزمة مالية كادت تدفعها للإفلاس.

وكان مالكو أسهم شركة رينو قد أقروا في يونيو/حزيران الماضي تعويضات لغصن بقيمة 7.4 ملايين يورو عن السنة الماضية، كما حصل الرجل على تعويضات بقيمة 9.2 ملايين يورو بصفته مديرا تنفيذيا لشركة "نيسان"، وهو المنصب الذي كان يشغله حتى نهاية العام الماضي.

المصدر : وكالات