سناتور جمهوري: آن الأوان لوقف بيع السلاح للسعودية

بول: وقف بيع السلاح الأميركي للسعودية أحسن وسيلة متاحة لتغيير سلوكها (الفرنسية)
بول: وقف بيع السلاح الأميركي للسعودية أحسن وسيلة متاحة لتغيير سلوكها (الفرنسية)

قال السناتور الجمهوري راند بول إن الوقت الراهن هو الوقت المناسب ليعمل الحزبان الجمهوري والديمقراطي على قضية تحظى بدعم حقيقي من الطرفين في الكونغرس، ألا وهي الوقف الفوري لمبيعات الأسلحة للسعودية وكل المساعدات العسكرية الأميركية.

وأكد السناتور بول -في مقال رأي بصحيفة "ذا هيل"- أنه يجب على الولايات المتحدة ألا تدعم انتهاكات حقوق الإنسان أو دعم تمويل الإرهاب حول العالم.

وأشار السناتور الجمهوري إلى أن الجريمة البشعة بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي والتصعيد الأخير للتحالف بقيادة السعودية في مدينة الحديدة غربي اليمن هي من أحدث النماذج على تجاوزات النظام السعودي، الذي لطالما حظي بحماية أميركية بمبرر أنه حليف اقتصادي وسياسي.

وشدد المشرع الأميركي على ضرورة التفاف جميع الأطياف السياسية بأميركا حول هذه القضية من أجل وقف السلاح والمساعدات العسكرية عما وصفه بالنظام الوحشي، ودفعه إلى تغيير ممارساته.

تصويت سابق
وأشار بول إلى تصويت سابق بالكونغرس في صيف العام 2017 على قانون يحظر بيع السلاح للسعودية، وقد حظي بتأييد 47 عضوا بمجلس الشيوخ، ولكن القانون لم يصادق عليه لأنه لم ينل العدد المطلوب من الأصوات.

وقال السناتور الجمهوري إنه دون الدعم الأميركي فإن البنية العسكرية السعودية ستنهار لأنها تعتمد بشكل كبير على السلاح والدعم العسكري الأميركيين، وشدد على أن وقف السلاح والمساعدات عن الرياض هي أحسن وسيلة متاحة لوقف الأعمال الكريهة للسعودية.

وأشار المشرع الجمهوري عن ولاية كنتاكي إلى سجل السعودية الذي قال إنه يتجاوز الدمار في اليمن وقتل الصحفيين، موضحا أنه لا يخفى على أحد أن لدى السعودية سجلا مقلقا في مجال حقوق الإنسان، خاصة فيما يتعلق بالنساء والأقليات، ووصف بول الرياض بأنها من أكبر الرعاة لما سماه الإرهاب الإسلامي الراديكالي.

ومن بين الشواهد التي ساقها راند بول على السجل السيئ للسعودية اعتقالها لآلاف الأشخاص لمدة تفوق نصف عام دون توجيه التهم إليهم أو إجراء محاكمة لهم، وضمنهم 2949 شخصا معتقلا منذ أكثر من عام، و770 آخرون منذ أكثر من ثلاث سنوات.

المصدر : الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب السعودية بـ"عقاب قاس" إذا ثبت أنها قتلت الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية المملكة بإسطنبول، لكنه استثنى صفقات السلاح من أي إجراءات عقابية محتملة ضد الرياض.

دعا السيناتور الجمهوري راند بول أميركا إلى وقف مبيعات السلاح للسعودية ووقف إرسال أي جندي أو مستشار عسكري إليها، قائلا إنها ليست صديقة لأميركا وإنها أكبر راعية للإرهاب بالعالم.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة