مطالب للمؤسسات الأميركية بسحب مشاركتها في مؤتمر بالسعودية

كارين عطية قالت إن على المؤسسات الأميركية التوقف عن تبييض صورة بن سلمان (الفرنسية)
كارين عطية قالت إن على المؤسسات الأميركية التوقف عن تبييض صورة بن سلمان (الفرنسية)

قالت كارين عطية محررة الرأي في صحيفة واشنطن بوست إن على المؤسسات الأميركية التي أعلنت قبل مقتل جمال خاشقجي عن مشاركتها في مؤتمر ستعقده مؤسسة "مسك" الخيرية، التابعة لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، سحبَ مشاركتها قبل انعقاده في الرياض يومي الأربعاء والخميس القادمين.

وأضافت عطية في مقال بالصحيفة أن على هذه المؤسسات التوقف عن تبييض صورة بن سلمان، مؤكدة أن المؤسسات الأميركية هي أمام خيار واضح؛ إما الاصطفاف مع القمع الوحشي أو الوقوف ضده.

وذكرت عطية أن الوقت مناسب الآن لاتخاذ القرار الصحيح، ومعاملةِ ولي العهد السعودي كشخص غير مرغوب فيه، وتجاهلِه علانية، على حد قولها.

وتعود العلاقة بين كارين وجمال إلى أكثر من عام، حين تواصلت معه لأول مرة في سبتمبر/أيلول 2017، وفق ما ذكرته في مقال لها، من أجل كتابة أول مقال له في صحيفة واشنطن بوست، وهو المقال الذي عبر فيه عن أسفه لأن قمع السعودية أصبح لا يطاق، إلى حد أنه قرر مغادرة البلاد والعيش في منفاه بواشنطن.

ودشنت كارين منذ اليوم الأول لاختفاء خاشقجي حملة واسعة للمطالبة بالكشف عن مصيره.

وظهرت كارين في أحد الفيديوهات وهي تبكي زميلها خاشقجي، بعد سؤال رويترز لها عن رسالتها إلى جمال. وقالت باكية "أريد فقط أن أخبره أنني آمل أن يكون بخير وأن يعود، ولكن إذا لم يعد فأقول له: شكرا لك على كل ما فعلت.. دعنا نأمل أن يحدث شيء إيجابي في هذا الأمر".

وأضافت "أيا كان من فعل هذا لك فلن نتركه، لن أترك هذا الأمر ولن أنسى ذلك مطلقا".

المصدر : الجزيرة + واشنطن بوست

حول هذه القصة

أخيرا نفد صبر الصحفية كارين عطية وفقدت أعصابها، فانهارت باكية على زميلها في المهنة الصحفي السعودي جمال خاشقجي المختفي منذ مطلع الشهر الحالي، وسط أبناء وتسريبات تؤكد مقتله.

قالت "سارة ليا واتسن" المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة هيومن رايتس ووتش إن الصحفي السعودي جمال خاشقجي كان واحدا من أكثر الصحفيين خبرة وإنجازات بين أبناء جيله.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة