قافلة مهاجرين تقطع المكسيك وترامب يحشد جيشه

قافلة المهاجرين تصل مدينة تاباتشولا المكسيكية في طريقها إلى الولايات المتحدة (رويترز)
قافلة المهاجرين تصل مدينة تاباتشولا المكسيكية في طريقها إلى الولايات المتحدة (رويترز)

يواصل آلاف المهاجرين من أميركا اللاتينية مسيرتهم باتجاه الولايات المتحدة عبر المكسيك، غير آبهين بتهديدات الرئيس الأميركي دونالد ترامب بنشر 15 ألف جندي على الحدود لمنعهم من الدخول.

وقال بعض المهاجرين للمراسلين إنهم لن يعودوا مهما حصل، وسيواصلون مسيرتهم، حيث تواصل قافلتهم المسير منذ أكثر من أسبوعين قادمة من غواتيمالا وهندوراس والسلفادور.

في الأثناء، قال ترامب في تصريحات صحفية بالبيت الأبيض "سنرسل ما بين عشرة آلاف إلى 15 ألف جندي إلى الحدود مع المكسيك، هذا إلى جانب قوات مراقبة الحدود، ووحدات الجمارك وحماية الحدود. لن يدخل أحد عبر حدودنا".

وأوضح أن بلاده تفكر جديا في قطع مساعداتها لبلدان أميركا اللاتينية التي سمحت بانطلاق قافلة المهاجرين صوب الولايات المتحدة، واصفا القافلة بأنها تضم "مجموعة خطيرة من الناس".

وقررت وزارة الدفاع الأميركية الثلاثاء إرسال أكثر من 5200 جندي إلى الحدود مع المكسيك للمساعدة في وقف تدفق آلاف المهاجرين. وفي حال ارتفاع عددهم إلى 15 ألفا فهذا يعني انتشارا مماثلا للقوات الأميركية في أفغانستان.

ومع أنه تم اعتراض أربعمئة ألف مهاجر غير شرعي عام 2018، أي ربع عدد المهاجرين عام 2000، فقد وصفت وزارة الأمن الداخلي الأميركية هذه الأزمة بأنها "غير مسبوقة على حدودنا الجنوبية"، موضحة أن جميع المهاجرين تقريبا في عام 2000 كانوا بالغين غير متزوجين، أما اليوم فنصفهم تقريبا من العائلات والقاصرين غير المصحوبين بذويهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

الهجرة هي الموضوع الرئيسي الذي يستغله ترامب لجذب الأصوات، ولذا فإنه حوّلها لاستفتاء لدى الأميركيين. وبالتالي؛ فإنه أثناء جولته الأوروبية الأخيرة أصدر تحذيرا من أن الهجرة "تغير ثقافات" المجتمعات الغربية.

أعلنت هيئة الانتخابات المكسيكية رسميا فوز مرشح اليسار أندريس لوبيز أوبرادور في انتخابات الرئاسة في المكسيك بنسبة 53% من الأصوات وفق تقديرات رسمية ليكون بذلك أول رئيس يساري بتاريخ البلاد.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة