أقصى اليمين بالبرازيل يكتسح نتائج الانتخابات

بولسونارو حصل من الدورة الأولى على 46% مقابل 26% لمنافسه اليساري (رويترز)
بولسونارو حصل من الدورة الأولى على 46% مقابل 26% لمنافسه اليساري (رويترز)

أظهرت النتائج الرسمية لانتخابات الرئاسة التي جرت في البرازيل، فوز مرشح اليمين جايير بولسونارو بحصوله على أكثر من 46% من الأصوات، وذلك بعد فرز أكثر من 95% من أصوات الناخبين.

وتقدم بولسونارو (63 عاما) بفارق كبير على المرشح اليساري فرناندو حداد الذي حصل على 26%.

ونظرا لعدم حصول أحد المرشحين على نسبة 50%+1، المطلوبة لحسم الانتخابات، سيتعين على المرشحيْن الأول والثاني خوض جولة إعادة يوم 28 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وما أن أعلنت السلطات الانتخابية النتائج الأولية للدورة الأولى حتى احتشد جمع من أنصار بولسونارو أمام مقر المحكمة الانتخابية العليا مرددين "تزوير، تزوير، تزوير".

وقال بولسونارو في تسجيل مصور على صفحته في فيسبوك، إن "مشاكل في ماكينات التصويت الإلكترونية" حرمته الفوز من الدورة الأولى.

وبنى مرشح اليمين المتطرف حملته الانتخابية على وعود أبرزها الحدّ من معدلات الجريمة المرتفعة في البلاد وعدم تورطه بالفساد

وفي الدورة الثانية المرتقبة، سيخوض بولسونارو الانتخابات ضد حداد (55 عاما) الذي رشّحه حزب العمال اليساري بدلا من الرئيس الأسبق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا الذي يقضي حكما بالسجن في قضية فساد منذ أبريل/نيسان الفائت.

وفي وقت شهدت فيه البرازيل ازدهارا اقتصاديا غير مسبوق خلال عهد لولا دا سيلفا بين عامي 2003 و2010، عانت أيضا من أسوأ حالة ركود خلال حكم خليفته التي اختارها ديلما روسيف، والتي عزلها البرلمان بعد فضيحة مالية في العام 2016.

وحكم حزب العمال البرازيل من 2003 إلى 2016 قبل أن ينتهي حكمه بشكل مفاجئ مع عزل روسيف. ويلوم الكثير من البرازيليين حزب العمال على الصعوبات الاقتصادية الراهنة في البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تعيش البرازيل أجواء قلق في انتظار يوم مفصلي لمستقبل البلاد، حيث تجرى الأحد الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية والنيابية المحلية والفدرالية التي تعد الأكثر تعقيدا بتاريخ أكبر بلد بأميركا اللاتينية.

6/10/2018

قالت الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف بعد أدائها اليمين الدستورية إنها ستواصل البناء الاقتصادي الذي بدأه سلفها لولا دا سيلفا، وتعهدت بإصلاح شامل لقانون الضرائب ومكافحة التضخم.

2/1/2011
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة