خامئني يقر بالأزمة الاقتصادية ويتعهد بإفشال العقوبات الأميركية

خامنئي: العدو يريد إيصال الشعب الإيراني إلى الاعتقاد بأنه أمام طريق مسدود (الأناضول)
خامنئي: العدو يريد إيصال الشعب الإيراني إلى الاعتقاد بأنه أمام طريق مسدود (الأناضول)


أقر المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران علي خامنئي بالأزمة الاقتصادية التي تواجه بلاده، مؤكدا قدرتها على إفشال العقوبات الأميركية المفروضة عليها.

وفي خطاب له اليوم الخميس أمام عشرات الآلاف من المشاركين في "ملتقى مجاميع الجهاد التعبوية" بملعب أزادي في طهران، قال خامنئي إن "العدو يريد إيصال الشعب الإيراني إلى الاعتقاد بأن الطريق أمامه مسدود، وأن الحل هو الاستسلام أمام العدو، وهذا أبشع صور الخيانة للأمة الإيرانية ولن يحدث".
  
وأضاف مخاطبا الحاضرين "بمشيئة الله، وطالما بقيتُ حياً ومعافى، وبمعونتكم، لن أدع شيئاً من هذا يحصل لها، وإيران قادرة على مواجهة هذه المشاكل وإفشال كل العقوبات بالاعتماد على اقتصادها الداخلي، وسيوجه الشعب الإيراني صفعة أخرى لأميركا".

وتابع خامنئي في كلمته "لدينا مشاكل اقتصادية، ومن عيوب اقتصادنا أنه اقتصاد نفطي، وعدم ترشيد الاستهلاك. لكن العيب الأساسي أن يواجه اقتصانا طريقا مغلقا، لكن ولله الحمد لا نواجه ذلك.. والعيب الحقيقي أن يؤمن البعض بأن حل مشاكلنا بيد الأعداء.. الأعداء يريدون إيصال الشعب إلى هذه النتيجة من أجل التسليم والخضوع لأميركا".

من جهة أخرى، قال المرشد الإيراني إن الولايات المتحدة تحاول ضرب عناصر القوة الإيرانية ومن بينها البرنامج الصاروخي وحضور إيران في المنطقة. وأضاف أن واشنطن ستتلقى صفعة أخرى من طهران بعد صفعة انتصار الثورة.
 
وقد أمرت المحكمة الدولية في لاهاي أمس الأربعاء واشنطن برفع العقوبات عن المواد الأساسية لأسباب إنسانية، الأمر الذي اعتبرته إيران انتصاراً لها. لكن واشنطن أعلنت رفضها الامتثال، وأنهت معاهدة الصداقة مع إيران، التي كانت أساس رفع الشكوى.
  
وإثر ذلك وصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الولايات المتحدة بأنها دولة "خارجة عن القانون".

المصدر : الجزيرة + وكالات