تيريزا ماي للاتحاد الأوروبي: لسنا بحاجة إليك

قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إن بلادها ليست بحاجة للاتحاد الأوروبي، وإنها مستعدة لسيناريو الخروج من الاتحاد دون اتفاق على شكل العلاقة المستقبلية بين الجانبين.

ودعت ماي -في خطابها بختام مؤتمر حزب المحافظين أمس الأربعاء- أعضاء حزبها لدعم بنود خطتها المطروحة في المفاوضات مع الاتحاد.

وقالت المسؤولة البريطانية إن بلادها "لا تخشى الخروج دون اتفاق"، مشيرة إلى أن عدم الاتفاق على موضوع الرسوم الجمركية والاتفاقيات التجارية سيكون أمرا قاسيا "لكننا مستعدون له"، وقالت إنها ستعمل على تحقيق اتفاق يحافظ على مصالح بلادها.

لا استفتاء ثانيا
وأضافت رئيسة الوزراء البريطانية "لتكن رسالتي واضحة، لن نعود عن نتيجة الاستفتاء ولن نقسم شعبنا"، وذلك في رد على الداعين في بريطانيا لاستفتاء ثان بشأن طبيعة العلاقة مع الاتحاد الأوروبي.

وردا على نشر أعضاء بارزين في حزبها خطة بديلة لترك التكتل الأوروبي قالت ماي "إذا سار كل منا في اتجاه مختلف سعيا وراء رؤيته الخاصة لأفضل خروج من الاتحاد الأوروبي فإننا نخاطر بأن ينتهي بنا الحال بدون خطة للخروج على الإطلاق".

وتقضي خطة الحكومة البريطانية بالحفاظ على علاقات اقتصادية وثيقة بين المملكة والاتحاد الأوروبي بعد الانفصال، وذلك عبر الاحتفاظ بالأنظمة المشتركة الخاصة بالسلع الصناعية والمنتجات الزراعية، لكن القادة الأوروبيين رفضوا الخطة، وطلبوا من ماي مراجعتها قبل القمة الأوروبية المقبلة في 18 و19 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

ملف الحدود
وقالت ماي إنها ستعرض قريبا مقترحا جديدا بشأن الحدود بين جمهورية إيرلندا -العضو في الاتحاد الأوروبي- ومقاطعة إيرلندا الشمالية البريطانية، ويشكل هذا الملف الحدودي عقبة رئيسية في المفاوضات بين لندن والمفوضية الأوروبية.

وعلى الرغم من تمسك ماي ببنود خطتها بدت منفتحة على تنازلات محدودة إذا قدم قادة الاتحاد في الجولة المقبلة للمفاوضات الأسبوع المقبل ما يشجع على ذلك، لكنها وعلى النقيض بدت متشددة مع دعوات أخرى أطلقها غريمها زعيم حزب العمال المعارض جيرمي كوربن لإجراء استفتاء ثان يقرر فيه البريطانيون شكل العلاقة مع أوروبا بعد الانفصال المقرر بعد ستة أشهر من الآن.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت صحيفة تلغراف البريطانية إن عددا من أعضاء الحكومة سيتقدمون باستقالاتهم إذا لم تقدِم رئيسة الوزراء تيريزا ماي “خطة بديلة” لاقتراحها بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي.

ذكرت صحيفة صنداي تايمز أن مستشاريْن لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بدآ وضع خطط طارئة لإجراء انتخابات مبكرة في نوفمبر/تشرين الثاني لإنقاذ منصبها وخطتها للخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست).

حتى قبل الانفصال الفعلي لبريطانيا عن الاتحاد الأوروبي أدى جو الضبابية الذي يخيم على مفاوضات الخروج إلى تباطؤ المحركات الرئيسية للاقتصاد البريطاني، وهي النمو الاقتصادي واستهلاك الأسر واستثمار الشركات.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة