أردوغان يشترط لانسحاب القوات التركية من سوريا

أردوغان تحدث خلال منتدى إسطنبول عن قضايا عدة بينها سوريا ومفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي (الأناضول)
أردوغان تحدث خلال منتدى إسطنبول عن قضايا عدة بينها سوريا ومفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي (الأناضول)

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم أن بلاده لن تسحب قواتها من سوريا حتى إجراء انتخابات فيها.

وقال أردوغان في الجلسة الختامية بمنتدى عن الهيمنة الفكرية للغرب نظمته القناة التركية الرسمية الناطقة بالإنجليزية "تي آر تي وورلد" في مدينة إسطنبول "سنغادر سوريا ونتركها لأهلها بعد أن يجري شعبها انتخاباته".

وفي ما يتعلق بالوضع في إدلب بعد الاتفاق الأخير مع روسيا، أوضح أن أنقرة لا تواجه صعوبة في إجراء محادثات مع جماعات منتشرة بالمنطقة توصف بالمتشددة، وقضى الاتفاق الذي توصل إليه الرئيسان التركي والروسي بإقامة منطقة منزوعة السلاح بعمق يتراوح بين 15 و20 كيلومترا تخليها تلك الجماعات بحلول منتصف الشهر الجاري.

وكان أردوغان قد قال الثلاثاء في اجتماع للكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الحاكم إن تركيا ستعزز وجودها العسكري شمالي سوريا لمواجهة وحدات حماية الشعب الكردية (الجناح العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي) المنتشرة أساسا شرق نهر الفرات.

وتدخل الجيش التركي منذ أغسطس/آب 2016 لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من الشريط الحدودي شرق وشمال مدينة حلب في إطار عملية درع الفرات، ويتمركز منذ ذلك الحين في مدن، بينها الباب.

كما أنه أقام 12 نقطة مراقبة ونشر قوات في أرياف إدلب وحلب وحماة بمقتضى اتفاق خفض التصعيد المبرم ضمن مسار أستانا، ونفذ العام الماضي عملية غصن الزيتون في ريف حلب الشمالي الغربي، وقد انتهت بطرد مسلحي الوحدات الكردية من منطقة عفرين.

وفي كلمته بالمنتدى، كرر الرئيس التركي انتقاد واشنطن بسبب تسليحها الوحدات الكردية، قائلا إنها أرسلت إليها 19 ألف شاحنة محملة بالأسلحة والذخائر والمعدات.

على صعيد آخر، قال أردوغان إن بلاده قد تلجأ لاستفتاء الشعب على مسألة الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي إذا استمرت المفاوضات مع الأوروبيين على هذه الشاكلة، مضيفا أن لدى تركيا الكثير لتضيفه إلى الاتحاد الأوروبي إذا ما انضمت إليه.

وفي موضوع آخر، دعا إلى تشكيل مجلس أمن دولي يضم القارات السبع، وقال إن "عهد العضوية الدائمة في مجلس الأمن انتهى لأن ذلك كان من شروط الحرب العالمية الثانية، وحاليا لا نعيش نفس الظروف لذلك حان وقت التغيير".

المصدر : وكالات,الجزيرة