هل بالغ ترامب في حجم وظائف صفقة السلاح مع السعودية؟

واشنطن والرياض وقعتا اتفاقات تعاون عسكري بقيمة 460 مليار دولار (رويترز)
واشنطن والرياض وقعتا اتفاقات تعاون عسكري بقيمة 460 مليار دولار (رويترز)

قالت وكالة رويترز إن صفقة الأسلحة، التي ذكر الرئيس الأميركي دونالد ترامب كثيرا أن قيمتها 110 مليارات دولار وأنها ستوفر "500 ألف وظيفة"، لن تحدث سوى أقل من ألف وظيفة.

وقالت الوكالة -التي حصلت على وثيقة داخلية من شركة الصناعات العسكرية الأميركية لوكهيد مارتن- إنه ستسلم بموجب الصفقة التي تفاوض عليها الرئيس ترامب مع السعودية العام الماضي سلع بقيمة 28 مليار دولار.

في المقابل توقعت لوكهيد مارتن أن تحدث الصفقة قرابة عشرة آلاف وظيفة جديدة في السعودية، في حين سيكون ما يبلغ 18 ألف موظف أميركي مشغولين إذا تمت الصفقة بأكملها، وهي نتيجة "غير مرجحة" كما يرى خبراء.

وقال شخص مطلع على تخطيط مؤسسة "رايثيون" الأميركية للصناعات الدفاعية إنه إذا سلمت الطلبية للسعودية فإن ذلك سيساعد على تثبيت نحو عشرة آلاف وظيفة أميركية.

وأضاف المصدر نفسه أن عدد الوظائف الجديدة التي ستحدثها الصفقة "سيمثل نسبة صغيرة من هذا الرقم".

يشار إلى أن الولايات المتحدة والسعودية وقعتا أثناء زيارة ترامب للرياض في مايو/أيار الماضي اتفاقات تعاون عسكري بقيمة 460 مليار دولار، منها صفقة بقيمة 110 مليارات دولار ستسلم بموجبها واشنطن أسلحة للجانب السعودي.

وعادة يواصل ترامب حديثه عن هذه الصفقة بأنها "ستوفر 500 ألف وظيفة".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب السعودية بـ”عقاب قاس” إذا ثبت أنها قتلت الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية المملكة بإسطنبول، لكنه استثنى صفقات السلاح من أي إجراءات عقابية محتملة ضد الرياض.

المزيد من تعاون أمني
الأكثر قراءة