البيت الأبيض يرد على تقرير يتهم ترامب بالتهرب الضريبي

التقرير اتهم ترامب بالاحتيال خلال تسعينيات القرن الماضي لزيادة ميراثه (رويترز)
التقرير اتهم ترامب بالاحتيال خلال تسعينيات القرن الماضي لزيادة ميراثه (رويترز)

رد البيت الأبيض على تحقيق شامل نشرته صحيفة نيويورك تايمز يوم الثلاثاء زعم أن دونالد ترامب ارتكب العديد من مخالفات الضرائب والاحتيال خلال التسعينيات من القرن الماضي لتعزيز الميراث الذي جناه من والديه، واصفا التقرير بأنه "هجوم مضلل" على عائلة الرئيس.

وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض سارة هوكابي ساندرز في بيان "لقد ذهب فريد ترامب (والد ترامب) لما يقرب من عشرين عاما، ومن المؤسف أن نشهد هذا الهجوم المضلل على عائلة ترامب من قبل صحيفة نيويورك تايمز الفاشلة".

وقالت ساندرز "قبل عقود عدة، استعرض مكتب خدمات الرقابة الداخلية هذه الصفقات ووقع عليها". وأضافت أن "مصداقية نيويورك تايمز ومصداقية وسائل الإعلام الأخرى مع الشعب الأميركي منخفضة في كل الأوقات لأنهم يركزون الهجوم على الرئيس وعائلته طوال الأسبوع بدلا من البحث عن الأخبار".

واصلت المتحدثة استعراض مختلف الإنجازات الاقتصادية التي قالت إن ترامب قد أدركها في إدارته، مشيرة إلى أن صحيفة تايمز "نادرا ما تجد شيئا إيجابيا حول الرئيس وسجله الضخم في النجاح".

من جانبه قال تشارلز هاردر محامي ترامب إن تقرير الصحيفة غير دقيق.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد ذكرت أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب شارك في مخالفات ضريبية شملت حالات احتيال ساعد خلالها هو وأشقاؤه والديهم على التهرب من الضرائب.

واستشهدت الصحيفة في ذلك بأكثر من مئتي إقرار ضريبي حصلت عليها، كما أظهر التحقيق الذي أجرته بناء على "مجموعة هائلة" من الإقرارات الضريبية السرية والسجلات المالية، أن ترامب حصل من نشاط والده فريد ترامب على ما يعادل اليوم تقريبا 413 مليون دولار.

وأفاد التقرير بأن الرئيس الأميركي أنشأ هو وإخوته شركة وهمية لإخفاء ملايين الدولارات من الهدايا التي تلقوها من والديهم.

وتظهر السجلات والمقابلات أن دونالد ترامب ساعد والده في الحصول على تخفيضات ضريبية غير ملائمة بقيمة ملايين الدولارات، كما ساعد في صياغة إستراتيجية لتقليل قيمة ممتلكات والديه العقارية بمئات الملايين من الدولارات على الإقرارات الضريبية، مما أدى إلى تخفيض حاد في فاتورة الضرائب عندما تم نقل تلك الممتلكات إليه وإلى إخوته.

ورغم أن الرئيس الأميركي كرر مرارا أثناء حملته الانتخابية فكرة كونه عصاميا كوّن ثروة كبيرة دون مساعدة والديه، فإن الحسابات التي أوردتها الصحيفة كشفت وجها آخر لكيفية جمع ترامب ثروته.

وفي الثالثة من عمره كان ترامب -حسب الصحيفة- يكسب مئتي ألف دولار سنويا من إمبراطورية والده وأصبح مليونيرا في سن الثامنة، وعندما بلغ عامه الـ17 منحه والده ملكية جزئية لمبنى يضم 52 شقة.

وبعد تخرج ترامب من الجامعة كان يتلقى ما يعادل مليون دولار سنويا، ثم ارتفع هذا المبلغ إلى خمسة ملايين دولار عندما بلغ الأربعينيات والخمسينيات.

المصدر : وكالات