صورة خاشقجي تضيء جدار متحف الإعلام بواشنطن

صورة نشرها المصور الأميركي روبن بيل لمتحف الإعلام في واشنطن وهو يتضامن مع خاشقجي
صورة نشرها المصور الأميركي روبن بيل لمتحف الإعلام في واشنطن وهو يتضامن مع خاشقجي
عرض متحف الإعلام (نيوزيوم) في واشنطن -مساء السبت- صورة عملاقة على واجهته الخارجية للصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي، معربا عن تضامنه مع حرية التعبير وسلامة الصحفيين.

وعلى بعد خطوات من الكونغرس والبيت الأبيض والمتحف الوطني للفنون، ظهرت صورة خاشقجي على واجهة متحف الإعلام الأميركي، فوق نص التعديل الأول للدستور الأميركي الذي يضمن للمواطن حق حرية التعبير.

ونشر المصور وصانع الأفلام الأميركي روبن بيل صورة للمتحف على صفحته في موقع تويتر، وقال إنه قام بعرض هذه الصورة على خلفية التعديل الأول في واجهة المتحف.

وأضاف أن خاشقجي قُتل من قبل العائلة المالكة السعودية بسبب قوله الحقيقة في وجه السلطة، وتابع "هم محميون من قبل رئيسنا الذي أخذ رشى من نظامهم لتحقيق مكاسب شخصية. نحن نطالب بالعدالة".



ويأتي ذلك بالتزامن مع صدور انتقادات من أعضاء جمهوريين وديمقراطيين في الكونغرس تشكك في الرواية الرسمية السعودية لمقتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، ومطالبتهم بإجراء تحقيق مستقل في مقتله.

وزعم النائب العام السعودي -فجر السبت- أن التحقيقات الأولية كشفت عن وفاة خاشقجي بسبب شجار واشتباك بالأيدي مع آخرين في القنصلية، وأنه تم إيقاف 18 شخصا للتحقيق، كما ذكر مصدر مسؤول أن محمد بن سلمان لم يكن على علم بما حدث.

يجدر بالذكر أن متحف الإعلام افتتح في واشنطن عام 2008 بتمويل رئيسي من "منتدى الحرية"، وهو مؤسسة غير حزبية مكرسة لحرية الصحافة وحرية التعبير. وقالت إدارة المتحف عند الافتتاح إن مهمته الأساسية هي مساعدة الناس على فهم التعديل الأول للدستور الذي يحمي حرية الصحافة.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

An activist holds an image of missing Saudi journalist Jamal Khashoggi during a demonstration calling for sanctions against Saudi Arabia and to protest Khashoggi's disappearance, outside the White House in Washington, U.S., October 19, 2018. REUTERS/Leah Millis

تتواصل ردود الأفعال المشككة والرافضة لرواية السعودية لمقتل خاشقجي، حيث رفضتها ألمانيا، وأبدت فرنسا شكوكا، وتحدثت بريطانيا عن دراستها للخطوة المقبلة، بينما طالبت عدة دول غربية ومنظمات دولية بتحقيق شفاف.

Published On 20/10/2018
ما وراء الخبر-ما وجاهة الرواية السعودية الجديدة بشأن خاشقجي؟

تناقش الحلقة الأهداف من وراء الرواية الرسمية السعودية الجديدة والمختلفة عن تلك التي أدلى بها ولي العهد سابقا بشأن قضية خاشقجي، وإمكانية إسهامها في تمكين الجاني من الإفلات من العقاب.

Published On 20/10/2018
المزيد من دولي
الأكثر قراءة