حملة أميركية سرية.. شوّهوا سمعة خاشقجي لتنصروا ترامب

Saudi dissident Jamal Khashoggi speaks at an event hosted by Middle East Monitor in London Britain, September 29, 2018. Picture taken September 29, 2018. Middle East Monitor/Handout via REUTERS. ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY
اسم خاشقجي يتداول في تقارير إعلامية يمينية بالولايات المتحدة بوصفه "مدافعا عن الإرهابيين" (رويترز)

قالت صحيفة واشنطن بوست إن غلاة الجمهوريين والمعلقين المحافظين في الولايات المتحدة يشنون حملة غير معلنة لتشويه سمعة الصحفي السعودي جمال خاشقجي بقصد حماية الرئيس دونالد ترامب من الانتقادات والضغوط بعدما ذاعت أنباء تصفية خاشقجي.

ونقلت الصحيفة عن أربعة مسؤولين في الحزب الجمهوري قولهم إن أحد السياسيين المحافظين من الأعضاء الجمهوريين في مجلس النواب الأميركي قام في الأيام الأخيرة -بشكل سري- بترويج مقالات مأخوذة من وسائل إعلام يمينية تثير الشبهات حول خاشقجي.

وتتحدث تلك المقالات عن ارتباط بين خاشقجي وجماعة الإخوان المسلمين في شبابه، كما تطرح أسئلة على خلفية تآمرية بخصوص عمله قبل عقود صحفيا موفدا لتغطية أخبار أسامة بن لادن.

ويحجم كثير من أعضاء الكونغرس الأميركي عن طرح هذه المزاعم في العلن خشية العواقب السياسية، لكنها بدأت تروج بين الرأي العام بعدما ضخمتها وسائل الإعلام المحافظة بهدف حماية ترامب، الذي يسعى للمحافظة على العلاقات الأميركية السعودية وتجنب صدام على خلفية حقوق الإنسان.

وفي هذا السياق بثت قناة "سي آر تي في" المحافظة يوم الثلاثاء الماضي برنامجا يصف خاشقجي بأنه "صديق قديم للإرهابيين"، ويقول إن ترامب وقع ضحية مؤامرة إعلامية "مجنونة" لتشويه صورته.

ونشرت مجلة "فرونت بيدج" اليمينية المتشددة تقريرا يصف خاشقجي بأنه شخص مراوغ يقدم الأعذار "للإرهاب الإسلامي"، وليس "المعارض الأسطوري الشهيد الذي هيج إعلام الدنيا بشأن اختفائه".

المصدر : واشنطن بوست