هجمات وتفجيرات مع اقتراب انتخابات أفغانستان

لجنة الانتخابات المستقلة طالبت القوات المسلحة بتأمين سير الحملات الانتخابية (رويترز)
لجنة الانتخابات المستقلة طالبت القوات المسلحة بتأمين سير الحملات الانتخابية (رويترز)

مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية الأفغانية التي ستجري في العشرين من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، ارتفعت حدة الهجمات المسلحة على عدة مقار انتخابية، وسط مخاوف من أن تؤثر تلك الهجمات على أمن الانتخابات وموعدها.

فقد ارتفع عدد قتلى التفجير الذي استهدف السبت مقر حملة انتخابية في ولاية تخار إلى 22 قتيلا، بحسب ما صرح به مصدر حكومي لمراسل الجزيرة.

وقال المصدر إن التفجير الذي تم بدراجة نارية مفخخة، استهدف مقر حملة للمرشحة نظيفة يوسفيبك بمديرية "رستاق" بولاية تخار شمال شرق البلاد، بينما لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن التفجير.

كما أكد مصدر بوزارة الدفاع أن 17 جنديا قتلوا ليلة أمس، وأصيب ثلاثة آخرون في هجوم شنه مسلحو طالبان على عدة نقاط تفتيش تابعة للقوات الحكومية بمديرية بشت رود بولاية فراه غربي البلاد.

وفي ولاية هرات (غرب) هاجم مسلحان مكتب حملة مرشح في منطقة إنجيل، مما أدى إلى مقتل شخصين، بحسب المتحدث باسم الحاكم جيلاني فرهد.

ونقل مراسل الجزيرة عن المتحدث باسم لجنة الانتخابات حفيظ الله هاشمي قوله إن تسعة مرشحين قتلوا منذ بدء الحملات الانتخابية مضيفا أن أكثر من تسعمئة مركز اقتراع أغلق لأسباب أمنية، ومعظمها كانت بمناطق تخضع لسيطرة حركة طالبان

ومن جانب آخر، طالبت لجنة الانتخابات المستقلة من القوات المسلحة تأمين سير الحملات الانتخابية في عموم البلاد، حتى يتمكن المرشحون من إكمال حملاتهم بأمن وسلام.

ونفت تلك اللجنة التقارير بخصوص تأجيل الانتخابات البرلمانية لمدة أسبوعين، وقال هاشمي إنها ستجرى في موعدها المحدد.

المصدر : الجزيرة + وكالات