هبوط اضطراري لمركبة "سيوز" الفضائية الروسية

هبوط المركبة تم بقوة الجاذبية وحدها باتجاه الأرض (رويترز)
هبوط المركبة تم بقوة الجاذبية وحدها باتجاه الأرض (رويترز)

نفذ طاقم المركبة الفضائية الروسية "سيوز" اليوم الخميس هبوطا بالستيا اضطراريا في كزاخستان إثر تعطل الصاروخ الحامل للمركبة.

وأعلنت وكالة الفضاء الروسية الفدرالية "روس كوسموس" أن الصاروخ الحامل "سويوز إم إس 10" تعرض لعطل فني بعيد انطلاقه اليوم نحو محطة الفضاء الدولية.

وكان على متن المركبة الفضائية عضوا البعثة الفضائية الدولية، وهما رائد الفضاء الروسي إليكسي أوفتشينين، وزميله رائد الفضاء الأميركي نيك هيغ.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن مصدر -لم تسمه- أن الحادث "وقع بعد انفصال المرحلة الأولى من الصاروخ خلال عمل المرحلة الثانية".

من جهتها، أوضحت وكالة الفضاء والطيران الأميركية (ناسا) أن طاقم الرحلة عاد إلى الأرض بعد فترة وجيزة من انطلاقها من كزاخستان "بسبب مشكلة في المعزز"، مشيرة إلى "أن رائدي الفضاء هبطا بسلام، وأن فرق البحث والإنقاذ على اتصال بطاقم المركبة وفي طريقها إلى مكان هبوط المركبة".

وأوضحت الوكالة أن المركبة عادت من رحلتها -التي لم تكتمل- "بهبوط بالستي"، مما يعني أن هبوطها تم بقوة قوة الجاذبية وحدها باتجاه الأرض.

وكان من المقرر أن ينضم الرائدان إلى الطاقم الذي يضم ألكسندر جيرست، وهو أول ألماني يقود محطة الفضاء الدولية، ورائدة الفضاء الأميركية سيرينا أونون تشانسلور، والروسي سيرجي بروكوبيف، وكان الثلاثة قد وصلوا إلى المحطة في يونيو/حزيران الماضي. 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تحوم الشكوك حول مصير مركبة شحن فضائي تهوي إلى الأرض منذ انفصالها عن الصاروخ سيوز الروسي في 28 أبريل/نيسان، ويتوقع الخبراء أن تحترق في الغلاف الجوي ولا تسبب أضرارا بشرية.

7/5/2015

تمت بنجاح عملية إطلاق مركبة فضائية من طراز سيوز الروسية في مهمة تابعة لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) إلى المحطة الفضائية الدولية, وتمت عملية الإطلاق من المنصة الروسية في كزاخستان.

7/7/2016
المزيد من علوم وتقنية
الأكثر قراءة