طهران تحذر من إخلال واشنطن بالاتفاق النووي

صالحي حذر من نتائج لا تحمد عقباها إذا نكثت واشنطن تعهداتها بشأن الاتفاق النووي (رويترز)
صالحي حذر من نتائج لا تحمد عقباها إذا نكثت واشنطن تعهداتها بشأن الاتفاق النووي (رويترز)

حذر رئيس المنظمة الوطنية للطاقة النووية الإيراني علي أكبر صالحي اليوم الاثنين من أن بلاده قد تعيد النظر في تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية إذا لم تحترم الولايات المتحدة التزاماتها بموجب الاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع القوى العالمية عام 2015.

وخلال حديث هاتفي مع رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو حذر صالحي من "نتائج لا تحمد عقباها لنكث العهد من جانب الحكومة الأميركية وعدم التزامها المحتمل بتعهداتها في إطار الاتفاق النووي".

وفي سياق متصل، قال عباس عراقجي مساعد وزير الخارجية الإيراني إن مساعي الرئيس الأميركي دونالد ترمب لإنهاء الاتفاق النووي ربما تؤدي في الأيام المقبلة إلى انسحاب الولايات المتحدة منه بشكل كامل، داعيا المجتمع الدولي إلى التحلي بالجاهزية لهذه المرحلة.

وأشار عراقجي في كلمة ألقاها خلال مؤتمر طهران الأمني الثاني إلى أن تصرفات ترمب خلال العام الماضي بهدف إنهاء الاتفاق النووي ستؤدي "إلى أن تؤول تجربة دولية ناجحة إلى الفشل".

من جهته، توعد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي برد حازم في حال انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، وقال إنه "وفي حال ارتكاب الحكومة الأميركية أي خطأ فادح فإنها ستحصد الندم".

وقال إن لدى إيران سيناريوهات مختلفة على الطاولة تتناسب مع القرارت التي يمكن أن تتخذها الولايات المتحدة ضد الاتفاق النووي، و"نحن قادرون على تفعيلها بسرعة".

المصدر : الصحافة الإيرانية,رويترز