حريق بناقلة نفط إيرانية إثر اصطدامها بسفينة صينية

النيران تشتعل بالناقلة الإيرانية بعد اصطدامها بسفينة شحن صينية قبالة الساحل قرب شنغهاي (الغارديان)
النيران تشتعل بالناقلة الإيرانية بعد اصطدامها بسفينة شحن صينية قبالة الساحل قرب شنغهاي (الغارديان)

أعلنت السلطات الصينية الأحد أن حريقا شب في ناقلة نفط إيرانية إثر اصطدامها بحاملة بضائع سائبة ترفع علم هونغ كونغ في مياه بحر شرق الصين، بينما لا يزال طاقم الناقلة البالغ عددهم 32 شخصا -معظمهم إيرانيون- في عداد المفقودين.

وقالت وزارة النقل الصينية في بيان إن المفقودين -وهم 30 إيرانياً وبنغاليان- جميعهم من طاقم ناقلة النفط "سانتشي" التي تسرب منها الزيت وهي طافية والنيران تشتعل فيها في وقت مبكر من اليوم الأحد.

وجاء في البيان أن الناقلة سانتشي المسجلة في بنما اصطدمت بسفينة البضائع "سي.أف كريستال" على بعد نحو 160 ميلا بحريا قبالة الساحل قرب ميناء شنغهاي مساء السبت.

وكانت الناقلة في طريقها من إيران إلى كوريا الجنوبية حاملة 136 ألف طن من المكثفات. ويعادل ذلك ما يقل قليلا عن مليون برميل تقدر قيمتها بنحو 60 مليون دولار بناء على الأسعار العالمية الحالية للنفط الخام.

وأوضحت الوزارة أنها أرسلت أربع سفن إنقاذ وثلاثة مراكب للتطهير إلى الموقع، بينما أرسل سلاح خفر السواحل الكوري الجنوبي هو أيضا سفينة ومروحية للمساعدة في جهود البحث عن الطاقم المفقود.

وأشار البيان إلى أن كل طاقم سفينة الشحن -البالغ عددهم 21 شخصا وجميعهم صينيون- قد تم إنقاذهم.

وبثت محطة "سي.سي.تي.في" الصينية الرسمية صورا للناقلة وهي تحترق وتتصاعد منها أعمدة الدخان الكثيف.

وتظهر بيانات تتبع السفن الخاصة برويترز أن "سانتشي" بنيت عام 2008 وتديرها شركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية، وأن شركة "برايت شبينغ" المحدودة هي المالك المسجل للناقلة.

وتشير البيانات إلى أنه كان يُفترض أن تصل الناقلة إلى ميناء دايسان في كوريا الجنوبية قادمة من جزيرة "خرج" في إيران اليوم الأحد.

المصدر : أسوشيتد برس,رويترز