برلمان إيران يبحث الاحتجاجات والحرس يؤكد "وأد الفتنة"

قال الحرس الثوري الإيراني إن الشعب وقوات الأمن تمكنا من لجم الاضطرابات التي أثارها من وصفهم بأعداء أجانب، في حين عقد البرلمان الإيراني اليوم جلسة تشاورية يحضرها وزيرا الداخلية والاستخبارات إضافة إلى القائد العام لقوى الأمن الداخلي ونائب القائد العام للحرس الثوري. 

وقال الحرس الثوري في بيان له إن الحضور الشعبي وفاعلية قوات الباسيج وقوى الأمن الداخلي استطاعوا القضاء على ما سماها الفتنة الجديدة، متهما كلا من الولايات المتحدة وإسرائيل وبريطانيا والسعودية والمعارضة الإيرانية في الخارج بتحريك الاحتجاجات في إيران.

ويتزامن بيان الحرس مع جلسة تشاورية في البرلمان تهدف إلى بحث الأوضاع في البلاد على خلفية الاحتجاجات المعارضة في عدد من المدن الإيرانية.

وأوضح مراسل الجزيرة في إيران نور الدين الدغير أن الجلسة التشاورية في البرلمان غير علنية وحضرها رئيس البرلمان، حيث سيتم توضيح الأوضاع في الساحة الإيرانية بعد الاحتجاجات التي شهدتها البلاد خلال الأيام الأخيرة، وستقدم التوضيحات من قبل المؤسسات المعنية سواء الداخلية أو الاستخبارات والأجهزة الأمنية الأخرى، كما ستتم مناقشة الأوضاع الاقتصادية التي يعتقد أنها وراء إشعال فتيل الاحتجاجات.

ورجح المراسل أن يواصل الرئيس الإيراني حسن روحاني جلساته التشاورية التي بدأها قبل أيام مع اللجان البرلمانية للوقوف على الأسباب التي يعتقد أنها أججت الاحتجاجات، وبحث الإجراءات التي تخص الجانب الاقتصادي من خلال الموافقة على عدد من المشاريع وتفعيل القطاع الخاص لينفذ مشاريع تحتاج إليها البلاد.

وأضاف أن البرلمان أعلن مؤخرا أنه لن تكون هناك زيادة في المحروقات، وأنه سيتم العمل على إعفاء ذوي الدخول المتدنية من الضرائب.

مظاهرات واعتقالات
وتواصل اليوم خروج مظاهرات مؤيدة للنظام في عدد من المدن الإيرانية، فقد خرجت احتجاجات في كل من قزوين ورَشت ويزد وشهر كُرد وجُنْبَدِ كاووس. وردد المشاركون شعارات مؤيدة للنظام ومنددة بأعمال الفوضى التي شهدتها بعض الاحتجاجات، كما نددوا بالتدخل الأميركي في شؤون بلادهم.

وفي المقابل ذكرت مواقع إلكترونية غير رسمية أن احتجاجات ليلية مناهضة للحكومة نظمت في مدينتي لاهيجان بالشمال وخميني شهر بمحافظة أصفهان وسط البلاد.

وكان المتحدث باسم قوى الأمن الداخلي سعيد المهدي أعلن مساء السبت إطلاق سراح أغلب الموقوفين إثر الاضطرابات الأخيرة، والإبقاء على "قادة الشغب" رهن الاعتقال، في حين تواصلت المظاهرات المؤيدة للنظام وخرجت أخرى معارضة له في بعض المناطق.

وقال المتحدث إن أغلب المعتقلين "المغرر بهم" أطلق سراحهم بعد تقديم ضمانات، ولكنه أكد أن "متزعمي أحداث الشغب يقبعون في المعتقل".

وفي وقت سابق أصدرت 16 شخصية إصلاحية إيرانية بارزة بيانا بشأن الاحتجاجات التي تشهدها البلاد، ودعت المسؤولين إلى بدء حوار يفتح المجال أمام الانتقادات ويراعي كرامة المواطن.

وأكد البيان ضرورة إطلاق سراح الطلاب المعتقلين في الاحتجاجات كخطوة أولى للحوار، كما أشار إلى وجود استياء شعبي بشأن ملفات الاقتصاد والسياسة.

وتشهد إيران منذ 28 ديسمبر/كانون الأول الماضي احتجاجات على غلاء المعيشة، رفعت لاحقا شعارات سياسية ضد النظام وشملت عشرات المدن، بينها العاصمة طهران والعاصمة الدينية قم.

وخلفت الاضطرابات 24 قتيلا على الأقل وعشرات المصابين، في حين أوقفت قوات الأمن أكثر من ألف محتج.

وأعلنت السلطات الإيرانية الأربعاء الماضي انتهاء الاحتجاجات، لكن التقارير الصحفية تفيد بأن بعض المناطق لا تزال تشهد مظاهرات ضد النظام.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال المسؤول الإيراني محسن رضائي إن سلوك بلاده سيتغير تجاه أميركا خلال المراحل المقبلة، كما وصف وزير الخارجية رفض مجلس الأمن تدويل الاحتجاجات في إيران بفشل أميركي جديد.

أظهر التلفزيون الحكومي الإيراني اليوم خروج المئات من مؤيدي الحكومة بمظاهرات مناصرة، وذلك بعد ساعات من جلسة طارئة لمجلس الأمن، بينما تحدث برلماني إصلاحي عن اعتقال عشرات الطلاب الجامعيين بالاحتجاجات.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة