وولف يتوقع أن يطيح "نار وغضب" بترمب

ترمب (يسار) وصف وولف بأنه فاشل ويختلق قصصا لزيادة مبيعات كتابه (وكالات)
ترمب (يسار) وصف وولف بأنه فاشل ويختلق قصصا لزيادة مبيعات كتابه (وكالات)

توقع مايكل وولف مؤلف كتاب "نار وغضب" أن يضع مضمون كتابه نهاية لعهد الرئيس دونالد ترمب في سدة الرئاسة.

وأضاف وولف -في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)- أن الكتاب يعزز الاعتقاد السائد بأن ترمب غير مؤهل لمنصبه، وأن معظم الناس باتوا يشيرون إلى هذه الخلاصة.

ولكن الرئيس الأميركي وصف وولف بأنه فاشل ويختلق قصصا لزيادة مبيعات كتاب ممل ومليء بالأكاذيب، وفق تعبيره.

وأضاف ترمب في حملة هجوم جديدة على الكتاب -الذي صدر في الولايات المتحدة الأميركية- أن وولف استغل ستيف بانون -مستشار الرئيس السابق- لترويج هذه الأكاذيب، واصفا إياه بالمهمل.

وقال الرئيس إن بانون بكى وتوسل عندما فُصل من وظيفته في البيت الأبيض، وإنه أصبح مثل الكلب الذي يرفضه الجميع، على حد تعبير ترمب.

ونفى أن يكون أعطى تصريحا لوولف بدخول البيت الأبيض والحديث عن كتاب وصفه بأنه خيالي ومليء بالأكاذيب والمصادر غير الموجودة.

وصدر أمس الجمعة كتاب "نار وغضب" الذي سجل أعلى نسبة مبيعات، وذلك رغم محاولات ترمب ومحاميه منع نشر الكتاب الذي كان مقررا أن ينشر الثلاثاء المقبل.

وتضمن الكتاب شهادات عدة يسرد فيها الكاتب الخلل في عمل الرئاسة الأميركية وتصرفات الرئيس الذي لا يحب القراءة أبدا، وينعزل داخل غرفته ابتداء من الساعة السادسة مساء، ويتسمر أمام ثلاثة أجهزة تلفزيونية.

وقال وولف في مقابلة أمس الجمعة مع شبكة "أن بي سي" إن كل المحيطين بترمب يتساءلون عن قدرته على الحكم.

وأضاف "يقولون عنه إنه كالطفل، وإنه لا بد من إرضائه سريعا، وإن كل الأمور يجب أن تجري حوله".

وتابع وولف أنه "يتحرك في كل الاتجاهات مثل الكرة"، موضحا أن ترمب يروي أحيانا القصة نفسها "ثلاث مرات خلال عشر دقائق"، وهو الأمر الذي يحصل أحيانا خلال مداخلاته الصحفية.

المصدر : الجزيرة + وكالات