مواجهة روسية أميركية بمجلس الأمن بشأن إيران

الخلاف الروسي الأميركي يشل مجلس الأمن الدولي (رويترز)
الخلاف الروسي الأميركي يشل مجلس الأمن الدولي (رويترز)
 
وقد أعلنت رئاسة مجلس الأمن أنها وافقت على عقد اجتماع طارئ اليوم الجمعة بشأن الاحتجاجات في إيران بناء على طلب من السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، فيما حذرت روسيا الولايات المتحدة من التدخل في الشأن الإيراني.

وأكد المتحدث باسم سفير كزاخستان لدى الأمم المتحدة -الرئيس الحالي للمجلس- أن الاجتماع سيناقش تطورات الوضع الراهن في إيران.

وكانت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة طلبت الثلاثاء الماضي عقد "اجتماعين طارئين لمجلس الأمن في نيويورك ومجلس حقوق الإنسان في جنيف"، لبحث التطورات في إيران.

وقالت هايلي "علينا ألا نبقى صامتين. إن الشعب الإيراني يطالب بحريته. على كل الشعوب المحبة للحرية مساندة قضيتهم".

من جانبها، اعتبرت روسيا أن مسألة التظاهرات في إيران يجب أن لا تُطرح في مجلس الأمن؛ وليس من المستبعد أن تتقدم بطلب للقيام بتصويت إجرائي لعرقلة الاجتماع.

وقال دبلوماسيون الخميس إن طلبا قد يصدر عن روسيا أو دول أخرى لإجراء تصويت إجرائي قبل الاجتماع.

ضار ومدمر
وفي وقت سابق، قال سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي "نحذر الولايات المتحدة من أية محاولة للتدخل في الشؤون الداخلية للجمهورية الإسلامية الإيرانية".

واعتبرت الخارجية الروسية أن المقترح الأميركي الداعي إلى عقد اجتماع غير عادي لمجلس الأمن الدولي بشأن إيران، "ضار ومدمر".

وشددت موسكو على أن الاحتجاجات في إيران لا تشكل تهديدا للسلم والأمن الدوليين، ويجب ألا تطرح في مجلس الأمن.

يشار إلى أن إيران شهدت في الأيام الماضية احتجاجات على غلاء المعيشة، رفعت لاحقا شعارات سياسية ضد النظام، وشملت عشرات المدن بينها العاصمة طهران والعاصمة الدينية قم.

وقد خلفت الاضطرابات 24 قتيلا على الأقل وعشرات المصابين، فيما أوقفت قوات الأمن أكثر من ألف محتج.

وأعلنت السلطات الإيرانية أمس الأول الأربعاء انتهاء الاحتجاجات، فيما خرجت مسيرات ضخمة مؤيدة للنظام.

المصدر : الجزيرة + وكالات