الكوريتان تجريان محادثات رسمية الثلاثاء

أعلنت وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية أن الكوريتين ستجريان محادثات رسمية في 9 يناير/كانون الثاني الجاري تتعلق بالألعاب الشتوية وتحسين العلاقات.

وقال مسؤول في الوزارة لوكالة الصحافة الفرنسية إن كوريا الشمالية بعثت رسالة هذا الصباح تشير إلى قبولها اقتراح جارتها الجنوبية إجراء المحادثات الثلاثاء المقبل.

وأشارت وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية إلى أن المحادثات التي ستتم في منطقة حدودية بين البلدين ستتطرق إلى دورة الألعاب الشتوية في بيونغ تشانغ والتي ستجرى من 9 إلى 25 فبراير/شباط المقبل، وكذلك إلى "مسألة تحسين العلاقات بين الكوريتين".

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب اتفق مع نظيره الكوري الجنوبي مون جي إن أول أمس الخميس على تأجيل المناورات العسكرية بين البلدين إلى ما بعد الألعاب الشتوية، وفق بيان صدر عن الرئاسة في سول.

وأكد مون لترمب أن إرجاء هذه المناورات التي تثير دوما غضب بيونغ يانغ سيسهم في إنجاح الألعاب الأولمبية الشتوية "ضمن فرضية ألا يقوم الشمال باستفزازات جديدة"، بحسب البيان.

وجاء هذا البيان بعد ساعات على تصريحات لترمب أكدت أن الحوار بين الكوريتين "أمر جيد".

من جهته، رحب سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي بتعليق المناورات أثناء الألعاب الأولمبية الشتوية، مؤكدا أن موسكو "تشاهد بارتياح" أن دعواتها لوقف المناورات "أخذت في الاعتبار"، وفق ما ذكرته وكالة ريا نوفوستي.

وكانت سول عرضت إجراء محادثات مع بيونغ يانغ على مستوى رفيع الثلاثاء القادم ردا على عرض من الزعيم الكوري الشمالي ورد في خطاب ألقاه بمناسبة السنة الجديدة، ويشمل محادثات وإرسال وفد رياضي للمشاركة في الألعاب الأولمبية الشتوية التي ستحتضنها كوريا الجنوبية.

بيد أن كيم أكد في الوقت نفسه أن بلاده ماضية في تطوير برامجها الصاروخية والنووية التي بسببها تعرضت بلاده العام الماضي لسلسلة من العقوبات الدولية القاسية.

وقبل المحادثات المحتملة بين الكوريتين -والتي ستكون الأولى من نوعها منذ المحادثات التي تمت في 2015- أعلنت الصين أنها سترسل مبعوثا خاصا هو نائب وزير الخارجية إلى كوريا الجنوبية لبحث الوضع في شبه الجزيرة الكورية.

المصدر : وكالات