نجل الشاه يدعو أميركا لتوفير خدمات اتصالات للإيرانيين

إيرانيون معارضون مؤيدون لنجل شاه إيران في مظاهرة أمام السفارة الإيرانية بلندن تأييدا للاحتجاجات داخل إيران (غيتي)
إيرانيون معارضون مؤيدون لنجل شاه إيران في مظاهرة أمام السفارة الإيرانية بلندن تأييدا للاحتجاجات داخل إيران (غيتي)

دعا رضا بهلوي نجل شاه إيران الراحل إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى تشجيع شركات التكنولوجيا الأميركية على توفير خدمات اتصالات للإيرانيين الذين يحتجون ضد حكامهم.

وانتقد بهلوي -الذي يقيم بالولايات المتحدة- في مقابلة مع وكالة رويترز أمس الأربعاء حظر ترمب سفر أغلبية الإيرانيين إلى الولايات المتحدة في إطار حظر أوسع نطاقا للسفر يستهدف دولا مسلمة عدة، معتبرا ذلك مدعاة للسخرية.

وقال بهلوي "لا يزال بوسع الدبلوماسيين الإيرانيين السفر (إلى أميركا) لكن الإيرانيين الأبرياء الذين يعملون في الواقع هنا والذين بنوا هذا البلد ممنوعون من المجيء إليه". وأضاف "لماذا؟ هذا لأنهم يخضعون لما يسمى بالحظر، هذا يدعو للسخرية".

وطالب نجل الشاه السابق بوجوب اتخاذ خطوات لضمان وصول الإيرانيين لوسائل الاتصال والتواصل الاجتماعي لتوثيق الاحتجاجات والاشتباكات مع قوات الأمن.

وقال "نحن نحتاج لما هو أكثر من مجرد الكلام، نريد رؤية أفعال ملموسة، ويجب أن يكون هذا فوريا... بينما نتحدث الآن، يحاول النظام مجددا حجب أي شيء سواء إنستغرام أو تلغرام"، مؤكدا أنه يريد للإيرانيين أن "يقرروا مصيرهم بإرادتهم الحرة".

وتعرف إيران احتجاجات مناهضة للحكومة اندلعت مساء الخميس الماضي، شملت مدنا ومناطق عديدة، بشعارات اجتماعية واقتصادية أساسا. وردد بعض المتظاهرين هتافات مؤيدة للشاه رضا بهلوي. وتحظر إيران استخدام منصات التواصل الاجتماعي الرئيسية، وقيدت الوصول إلى تطبيق تلغرام.

وحث نشطاء شركات التكنولوجيا على تخفيف سياساتها تجاه إيران، لكنهم قالوا إنه يمكن لإدارة ترمب توسيع الإعفاءات من العقوبات من أجل ضمان السماح ببعض الخدمات.

بيد أن متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية لم تجب بشكل مباشر على سؤال عما إذا كانت الوزارة تحث شركات التكنولوجيا على فعل المزيد لضمان وصول الإيرانيين إلى خدماتها، لكنها قالت إن الدعم الأميركي لضمان حرية تدفق المعلومات للإيرانيين "عنصر رئيسي في الإستراتيجية الأميركية الجديدة بشأن إيران".

يذكر أن رضا بهلوي يقيم في المنفى بالولايات المتحدة منذ نحو أربعة عقود بعد الإطاحة بوالده الشاه -الذي كان مدعوما من أميركا- في الثورة الإسلامية عام 1979.

المصدر : وكالات