مظاهرات مؤيدة للحكومة بإيران وتراجع الاحتجاجات

مظاهرة مؤيدة للحكومة في الأهواز جنوب شرقي إيران (رويترز)
مظاهرة مؤيدة للحكومة في الأهواز جنوب شرقي إيران (رويترز)

ورفع المتظاهرون شعارات منددة بسياسة الولايات المتحدة ضد بلادهم، كما طالبوا بمحاكمة من تسميهم السلطات مثيري الفوضى.

وأمس الأربعاء، بث التلفزيون الرسمي لقطات مباشرة لمسيرات في مدن من أنحاء البلاد، حيث رفع المتظاهرون أعلام إيران وصور المرشد الأعلى للجمهورية علي خامنئي الذي يقودها منذ عام 1989.

وردد المتظاهرون هتافات مؤيدة لخامنئي، منها "الدماء التي في عروقنا فداء للزعيم"، و"لن نترك زعيمنا وحده". واتهموا الولايات المتحدة وإسرائيل بالتحريض على الاحتجاجات، ورددوا هتافا يطالب بإعدام "مثيري الشغب المارقين العصاة".

تأييد واستمرار
وقال مراسل الجزيرة في طهران نور الدين الدغير إن المظاهرات المؤيدة التي انطلقت صباح اليوم استمرار لتحركات يوم أمس، مشيرا إلى أنها تنضوي تحت ثلاثة شعارات هي دعم الاستقرار في البلاد ضد من يصفونهم بمثيري الشغب، ودعم المؤسسات الرسمية والقادة والفاعلين الأساسيين في النظام، والدعوة إلى وقف ما يقع ليلا ومعاقبة من يقف خلفه.

وحسب المراسل فإنه يُتوقع أن تشهد إيران استمرارا لهذه المظاهرات، لافتا إلى أن المدن التي شهدت خروج المظاهرات المؤيدة هي مدن ذات أهمية محورية، ومنها أصفهان وقم ومشهد وشيراز.

أما المظاهرات المناهضة للحكومة فذكر الدغير أنها شهدت تراجعا، وقد يعود ذلك إلى التعامل الصارم من قبل القوات الإيرانية، مبينا أن عدد المعتقلين في طهران بلغ 450 معتقلا.

وفي هذا السياق، قال وزير الداخلية الإيراني رحمان فضلي إن عدد من كان يخرج في المظاهرات الليلية لا يتجاوز 42 ألفا.

وأضاف أن السبب في استمرار المظاهرات الليلية ببعض المحافظات والمدن الصغيرة هو طريقة تعامل قوى الأمن وعدم استعمالها للقوة وتسامحها مع المحتجين.

كما أوضح أن المظاهرات المؤيدة للنظام ستتواصل خلال الأيام المقبلة، ودعا إلى ضرورة البحث عن جذور المشاكل التي تعيشها البلاد وإيجاد حل لها.

قوة الاحتجاجات
من جانبها اعتبرت وكالة أسوشيتد برس أن قوة الاحتجاجات المناهضة للحكومة في إيران لا تزال غير واضحة المعالم اليوم الخميس، مع تراجع التقارير عن ذلك.

وبحسب الوكالة فإنه لم يتضح هل يعني هذا التراجع انحسار المظاهرات، أو منع السلطات لتطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي من تقديم صور جديدة.

وشهدت إيران مظاهرات مناهضة للنظام منذ الخميس الماضي وعلى مدار ستة أيام وسقط فيها 22 قتيلا.

وقد واصل المتظاهرون احتجاجاتهم الليلة الماضية، إذ خرج مئات إلى الشوارع في ملاير بمحافظة همدان وهم يهتفون "الناس تتسول والمرشد الأعلى يتصرف كإله".

وأظهرت لقطات على مواقع التواصل الاجتماعي متظاهرين في بلدة نوشهر شمالي البلاد وهم يهتفون "الموت للدكتاتور"، في إشارة -على ما يبدو- إلى خامنئي.

وفي تطور ذي صلة أعلنت السلطات الإيرانية رفع الحظر عن موقع إنستغرام، بينما لا يزال الحجب يطال موقع تلغرام، وتشترط السلطات الإيرانية على مدير الموقع لرفع الحظر عنه إيقاف مواقع قالت إنها تحرض على العنف.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة