مسجد باريس ينسحب من المجلس الإسلامي بفرنسا

زوار بإحدى الفعاليات السابقة في مسجد باريس الكبير (رويترز)
زوار بإحدى الفعاليات السابقة في مسجد باريس الكبير (رويترز)

أعلن المسجد الكبير في باريس انسحابه من جميع لجان المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، احتجاجا على عدم دعوة عميده دليل بوبكر لحضور مراسم تبادل التهاني بمناسبة العام الجديد، التي يترأسها الرئيس إيمانويل ماكرون اليوم الخميس.

وقال مسجد باريس في بيان له "إنه من الغريب أن المؤسسة الدينية الإسلامية الأكثر رمزية في فرنسا، وهي ثمرة قانون الدولة نتيجة تضحيات آلاف الجنود المسلمين الذين ماتوا من أجل فرنسا خلال الحرب العالمية الأولى مهمشة ومنبوذة".

يذكر أن كل ديانة يمثلها في مراسم تقديم التهاني للرئيس الفرنسي شخصان، ويمثل الديانة الإسلامية هذا العام كل من رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية أحمد أوغراس، الذي عين في منصبه في يوليو/ تموز الماضي، وهو من أصل تركي ومقرب من أنقرة، وأنور كبيبيش رئيس تجمع مسلمي فرنسا وهو من أصول مغربية.

وهذه المرة الأولى أن يغيب بوبكر المدعوم من الجزائر عن هذه المراسم منذ 25 عاما، حيث لم توجه له دعوة رسمية لحضور الحفل.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

طالب عميد المسجد الكبير في باريس دليل بوبكر الرئيس فرانسوا هولاند بتعزيز الإجراءات الأمنية حول أماكن العبادة في فرنسا، وذلك بعد قتل كاهن داخل كنيسة في هجوم تبناه تنظيم الدولة.

"ميثاق الإمام" وثيقة أصدرها معهد مسجد باريس في فرنسا، واعتمدها المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، تتضمن مجموعة من الضوابط، وتهدف إلى مساعدة المساجد على مواجهة ما يسمى "الخطاب المتطرف".

تفجر الجدل مجددا في فرنسا حول صلاة المسلمين في الأماكن العامة، بعدما قرر مسلمو مدينة كليشي في الضاحية الباريسية تأدية صلاة الجمعة في الشارع العام منذ نحو تسعة أشهر.

انطلق الجمعة قرب العاصمة الفرنسية باريس اللقاء السنوي لمسلمي فرنسا بدعوة من اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا، ويعتبر هذا اللقاء التجمع الإسلامي الأهم في القارة الأوروبية.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة