جنوب أفريقيا تحتج على رئاسة رواندا لقمة أديس أبابا

رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما كما بدا في الجلسة الافتتاحية لقمة الاتحاد الأفريقي المنعقدة في أديس أبابا (الأوروبية)
رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما كما بدا في الجلسة الافتتاحية لقمة الاتحاد الأفريقي المنعقدة في أديس أبابا (الأوروبية)

أفاد مراسل قناة الجزيرة في خبر عاجل من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا أن جنوب أفريقيا رفضت أن تترأس دولة رواندا الدورة الجديدة للاتحاد الأفريقي، مما أدى إلى تأخر انطلاق الجلسة الافتتاحية لرؤساء الدول الأفريقية اليوم السبت.

ولم تتوفر حتى الآن تفاصيل عن الدوافع التي حدت بجنوب أفريقيا لاتخاذ هذا الموقف، لكن مصادر كشفت للجزيرة أن الاجتماعات التي سبقت انطلاق الجلسة الافتتاحية للقمة شهدت خلافات بين المشاركين بشأن مشروع إصلاح الاتحاد الأفريقي الذي تقدم به رئيس رواندا بول كاغامي رئيس الدورة الجديدة.

وأضافت هذه المصادر أن المشروع المقدم يتضمن صلاحيات واسعة لمفوضية الاتحاد الأفريقي، وهو ما رفضته الدول الواقعة في جنوب القارة برئاسة جنوب أفريقيا.

وأكدت هذه المصادر أن خلافا آخر قد نشب بشأن مشروع جديد لتمويل الاتحاد الأفريقي ذاتيا، حيث ينص المشروع على أن تدفع كل دولة سنويا 0.2% من دخلها القومي، وهو ما رفضته بعض الدول.

تجدر الإشارة إلى أن القمة الحالية تنعقد تحت شعار "الانتصار في مكافحة الفساد".

غير أن القضايا التي يتناولها هذا التجمع الأفريقي لا تقتصر على محاربة الفساد وحده، فهناك ملفات أخرى سيناقشها من أبرزها التطرف والإرهاب في القارة وسبل مكافحته، والنزاعات وعدم الاستقرار في كل من الصومال وجنوب السودان وليبيا، والتي احتج الاتحاد الأفريقي على تدخل الأجانب فيها.

وتبحث القمة كذلك كيفية تعزيز التكامل الاقتصادي والتجارة البينية بين دول الاتحاد، ومكافحة المجاعة والفقر.

السيسي (يمين) والبشير أثناء توجههما معا إلى القاعة التي تقام فيها اجتماعات قمة الاتحاد الأفريقي(الأوروبية)

ومن الأمور اللافتة في هذه القمة حضور وزير خارجية إريتريا بأرفع مشاركة لبلاده في قمة أفريقية تستضيفها إثيوبيا منذ عام 2000، كما أن الاتحاد الأفريقي منح الرئيس الفلسطيني حق إلقاء كلمة ليصبح الرئيس الوحيد من خارج أفريقيا الذي يلقي كلمة في الجلسة الافتتاحية للقمة.

وعلى هامش القمة، عقد مجلس السلم والأمن الأفريقي أمس السبت جلسة ترأسها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي تتولى بلاده رئاسة الدورة الحالية لشهر يناير/كانون الثاني.

وخاطب الجلسةَ الأمينُ العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الذي دعا إلى مقاربة مستدامة قوامها التعاون والتنسيق للتصدي لخطر الإرهاب.

وقال غوتيريش في كلمته إن "الاتحاد الأفريقي شريك أساسي في مواجهة التحدي العالمي الذي تمثله المجموعات الإرهابية".

وفي معرض تشديده على أن الإرهاب لا يشكل تهديدا للسلم والأمن فحسب بل يطال كذلك التنمية المستدامة، طالب غوتيريش المجتمع الدولي بحشد الموارد دعما للدول الأفريقية في سعيها لإيجاد توازن بين الأمن والتنمية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تنطلق غدا بأديس أبابا القمة الثلاثون للاتحاد الأفريقي، وقد تأكد حضور معظم القادة الأفارقة للقمة، وعلى هامش القمة تنطلق اليوم قمة لمجلس السلم والأمن الأفريقي لمناقشة الإرهاب والتطرف.

تنعقد اليوم بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا قمة مجلس السلم والأمن الأفريقي، بمشاركة 15 رئيس دولة أفريقية. وتعد مفوضية السلم والأمن أحد أهم أذرع الاتحاد الأفريقي، وهي مكلفة بحفظ السلام والاستقرار.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة