مؤتمر دولي بإندونيسيا يناقش مستقبل إدارة الحرمين

مؤتمر دولي في جاكرتا يناقش الدور المستقبلي للدول الإسلامية في إدارة المشاعر المقدسة في السعودية (وكالات)
مؤتمر دولي في جاكرتا يناقش الدور المستقبلي للدول الإسلامية في إدارة المشاعر المقدسة في السعودية (وكالات)

نظمت الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين اليوم الخميس وبالتعاون مع الجمعية الإسلامية لطلاب الجامعات في إندونيسيا مؤتمرا دوليا يبحث مشاركة الدول الإسلامية الفعالة في إدارة وتطوير شؤون الحج والعمرة.

وذكر بيان صادر عن الهيئة أن المؤتمر المنعقد تحت عنوان "المواقع الإسلامية المقدسة في المملكة العربية السعودية والدور المستقبلي للدول الإسلامية في الإدارة والتطوير" سلط الضوء على ضرورة إشراك الأمة الإسلامية في تنظيم وإدارة السعودية للحرمين.

وقد استضاف المؤتمر نخبة من العلماء والشخصيات العالمية للتحدث في المواضيع آنفة الذكر وسط مشاركة واسعة لبرلمانيين ووزراء سابقين وشخصيات دينية ووطنية.

وقال رئيس الجامعة الإسلامية ديدي روزيادا الذي افتتح المؤتمر إن المؤتمر يقدم رؤية وخطة واضحة للإدارة السليمة للمواقع الإسلامية المقدسة في السعودية، خاصة بعد فشل الإدارة السعودية الحالية في إدارة المشاعر المقدسة واستغلال مناسك الحج والعمرة لتوجهات وتطلعات السعودية السياسية والاقتصادية.

وقال ممثل اتحاد الطلبة المسلمين في جاكرتا إن مواطني بعض الدول حُرموا من الحج لتوتر العلاقات السياسية بين الحكومة السعودية وعواصم بعض الدول كإيران وسوريا واليمن وأخيرا قطر، مشيرا إلى أن إدارة الحج يجب ألا تكون بيد الرياض وحدها في كل تفاصيلها.

كما استنكر أكاديميون إزالة معظم الآثار الإسلامية من العهد النبوي والقرن الهجري الأول عموما في مكة والمدينة، وأشار المشاركون إلى إشكال تسييس الحج واستخدامه وسيلة ضغط سياسي على شعب أو مجموعة أو أشخاص أو دول.

ندوة طلابية بجامعة إندونيسيا عن الحرمين الشريفين ومستقبل دور الدول الإسلامية في تنمية وإدارة الأماكن المقدسة وتنظيم الحج (الجزيرة)

وقد ثمن المؤتمر في توصياته جهود الهيئة الدولية والجمعية الإسلامية لطلبة الجامعات في إندونيسيا على تحقيق التعاون والتنسيق بين مؤسساتهم في سبيل العمل على إشراك الدول والحكومات والمنظمات الإسلامية للمشاركة في إدارة المشاعر المقدسة في السعودية.

وأكد أهمية استمرار الهيئة الدولية في عقد مثل هذه المؤتمرات والندوات لما لها من دور كبير في استعراض التحديات التي تواجه المسلمين في أداء شعائرهم الدينية، ووضع الخطط الواضحة لكيفية إشراك الدول والحكومات والمنظمات الإسلامية في إدارة المشاعر الإسلامية المقدسة.

وأصى المؤتمر كذلك بالعمل على رصد أخطاء وفشل السعودية في إدارة كافة المشاعر الإسلامية، خاصة مناسك الحج والعمرة، وطالب برفع تقرير مفصل للمؤسسات الإنسانية والدولية حول الانتهاكات التي تمارسها المملكة السعودية بحق المسلمين من اعتقال ومنع وترحيل وإهانة.

كما أوصى برفع تقرير لمنظمة اليونيسكو بشأن تدمير السعودية للأماكن الإسلامية الأثرية في المملكة العربية السعودية، وأكد ضرورة التواصل مع جميع المؤسسات الحقوقية والأفراد لرصد انتهاكات السعودية بحق المسلمين.

وكانت هيئة دولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين والمشاعر المقدسة قد أعلنت عن نفسها في ماليزيا. وحسب الملف التعريفي للهيئة، فهي تسعى أيضا إلى منع استفراد السعودية بإدارة المشاعر المقدسة بصورة تؤثر على سلامة الحجاج والمعتمرين، وضمان عدم إغلاق المشاعر أمام الزوار لأسباب غير مقنعة.

وذكرت الهيئة في بيان أنها تسعى إلى وقف أعمال طمس الهوية الإسلامية في مكة المكرمة والمدينة المنورة بالتوسع العمراني الذي تقوم به المملكة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أصدرت الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين تقريرها الأول الذي رصدت فيه أبرز انتهاكات السلطات السعودية بالأماكن الإسلامية المقدسة، مثل اعتقال معتمرين وترحيلهم وتشويه المقدسات وإجراءات تعسفية أخرى بحق معتمرين.

أُعلن في ماليزيا عن إنشاء هيئة دولية لمراقبة الإدارة السعودية للحرمين والمشاعر المقدسة، بما في ذلك المواقع التاريخية الإسلامية، وقالت الهيئة إنها تسعى لمنع استخدام الأراضي المقدسة لأغراض سياسية.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة