دول غربية تدعو تركيا لضبط النفس وتتفهم مخاوفها

ماتيس: من الأفضل لتركيا وللأكراد وللسنة أن يكون الأميركيون في وضع يمكنهم من التأثير على الموقف بدلا من الأسد (رويترز)
ماتيس: من الأفضل لتركيا وللأكراد وللسنة أن يكون الأميركيون في وضع يمكنهم من التأثير على الموقف بدلا من الأسد (رويترز)

دعت دول غربية تركيا إلى ضبط النفس في عملياتها العسكرية بشمال سوريا، وأبدت قلقها من النتائج المحتملة للتحرك العسكرية، في حين تفهمت المصالح والمخاوف التركية المشروعة بالمنطقة.

فقد حث وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس تركيا اليوم الثلاثاء على ضبط النفس في عملياتها العسكرية بشمال سوريا، وقال إن هذه العمليات تعطل العودة السلمية للاجئين وقد يستغلها تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية.

وقال ماتيس إن عفرين كانت تشهد حالة من الاستقرار قبل العملية العسكرية التركية. وأضاف "في منطقة عفرين كنا وصلنا فعليا إلى مرحلة تتدفق فيها المساعدات الإنسانية، وكان اللاجئون يعودون.. الهجوم التركي عطل تلك الجهود".

وفي نفس الوقت، أوضح ماتيس أن تركيا لديها مخاوف أمنية مشروعة، لكنه أكد على الإستراتيجية الأميركية في سوريا، وقال "لدينا خلافاتنا (مع تركيا)، لكن أود أن أقول فقط إن من الأفضل بكثير لتركيا وللأكراد وللسنة أن يكون الأميركيون في وضع يمكنهم من التأثير على الموقف بدلا من الأسد".

وبنفس المعنى أبدى وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان قلقه من العملية العسكرية التركية في شمال سوريا، ودعا حكومة أنقرة إلى ضبط النفس في عملياتها ضد القوات الكردية بالمنطقة.

وأضاف للصحفيين "أتيحت لي فرصة إبلاغ نظيري التركي بأن هذا الهجوم يقلقنا"، موضحا "رغم أننا نتفهم قلق تركيا إزاء أمن الحدود لا يسعنا سوى أن ندعوها للتحلي بأقصى درجات ضبط النفس في ما يتعلق بهذا الأمر".

وقال المتحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إن بريطانيا ستبحث عن سبل لوقف أي تصعيد جديد للعنف في سوريا، وذلك بعد أن فتحت تركيا جبهة قتال جديدة في الحرب هناك.

وأضاف المتحدث "نقر بأن لتركيا مصلحة مشروعة تخص أمن حدودها"، موضحا أن "المملكة المتحدة ملتزمة بالعمل عن قرب مع تركيا وحلفاء آخرين للعثور على حلول توفر الاستقرار وتمنع تفاقم الوضع وتحمي مصالح تركيا الأمنية".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن وزير الخارجية الفرنسي أن مجلس الأمن سيجتمع اليوم لبحث التطورات بسوريا، بما فيها العملية العسكرية التركية بعفرين، بينما قال نظيره التركي إن بعض الدول التي تعارض العملية تدعم الإرهابيين.

أكد مسؤول بمجلس الاتحاد الروسي أن بلاده لن تتدخل إذا نشب نزاع بين قوات النظام السوري وتركيا، وقالت بريطانيا إن لدى تركيا مصلحة مشروعة بضمان أمنها في إشارة لعملية عفرين.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة