تيلرسون يبدأ جولة أوروبية لبحث النووي الإيراني

بوريس جونسون لدى استقباله تيلرسون في لندن أثناء زيارة سابقة لوزير الخارجية الأميركي إلى لندن (رويترز)
بوريس جونسون لدى استقباله تيلرسون في لندن أثناء زيارة سابقة لوزير الخارجية الأميركي إلى لندن (رويترز)

وصل وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الاثنين إلى لندن لإجراء محادثات مع نظيره البريطاني بوريس جونسون، وذلك في مستهل جولة سريعة تشمل العاصمة الفرنسية باريس.

ومن المتوقع أن يهيمن ملف الاتفاق النووي مع إيران على محادثات الوزير تيلرسون ونظرائه الأوربيين، خاصة بعد تهديد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالانسحاب من الاتفاق، وتوقيعه على استمرار تجميد العقوبات على طهران لكن للمرة الأخيرة، وهو ما تعترض عليه الدول الأوروبية وروسيا.

وأفادت وكالة "برس أسوسيشن" البريطانية بأنه من المنتظر أن تتطرق مباحثات تيلرسون وجونسون إلى العديد من القضايا الدولية، من بينها الأزمة الراهنة في اليمن.

غير أن تيلرسون أعرب عن أمله أن يتمكن من زيارة المبنى الزجاجي لسفارة بلاده المؤلف من 12 طابقا.

وقال الوزير الأميركي إن بوريس جونسون أعَدّ له جدول أعمال مزدحماً، "لكنني آمل أن أتمكن من زيارة السفارة".

وكان ترمب ألغى مؤخرا زيارة إلى بريطانيا لافتتاح مقر السفارة الأميركية الجديد، مبديا غضبه وانتقاده لسلفه باراك أوباما لإقدامه على بيعها "بثمن بخس"، قبل أن ينقلها من مكانها القديم في "ماي فير" أرقى أحياء العاصمة البريطانية إلى حي "ناين إلمس" جنوب التايمز.

وكتب ترمب في تغريدة على تويتر قبل عشرة أيام: "السبب في إلغائي رحلتي إلى لندن هو أنني لست من أشد المعجبين بما أقدمت عليه إدارة أوباما من بيع ربما السفارة الأجمل والأفضل موقعا في لندن "بثمن بخس"، لبناء سفارة جديدة في مكان بعيد مقابل 1.2 مليار دولار. صفقة سيئة. أرادوني أن أقص الشريط.. لا، لن أفعل".

وتشمل جولة تيلرسون الأوروبية إلى جانب لندن، كلاً من باريس ووارسو وحضور فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي في مدينة دافوس السويسرية.

المصدر : الجزيرة + الصحافة البريطانية

حول هذه القصة

أكد وزير الخارجية الأميركي أن حل الأزمة اليمنية لن يتم إلا بالحوار السياسي، وأن بلاده تبحث مع دول أخرى إمكان التوصل لعملية سلام، ودعت الحكومة البريطانية اليمنيين للتوحد ومواجهة الحوثيين.

14/12/2017
المزيد من دولي
الأكثر قراءة