توقف تمويل الحكومة الأميركية ينذر بشلل المؤسسات

أخفق مجلس الشيوخ الأميركي في التوصل إلى اتفاق لإجراء تصويت اليوم الاثنين على تمويل الحكومة لانتشالها من حالة الشلل، ويتوقع أن تظهر اليوم آثار الشلل في المؤسسات الحكومية مع تغيب مئات آلاف الأميركيين عن وظائفهم.

وكان زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ميكونل دعا إلى عقد جلسة اليوم للتصويت على مشروع القانون الذي فشل الجمهوريون والديمقراطيون أمس في التوصل إلى اتفاق بشأنه، وذلك لتعذر الاتفاق على مسار يكون مقبولا للجانبين وتجاوز أزمة مشروع قانون تمويل الحكومة الفدرالية.

وسيؤدي هذا الفشل إلى بطالة تشمل مئات آلاف الموظفين الفدراليين غير الأساسيين، كما ينتظر أن تُخـفض أنشطة عدة وكالات، بينما أعلن البيت الأبيض أن مشاركة الرئيس الأميركي دونالد ترمب في منتدى دافوس الاقتصادي بسويسرا منتصف الأسبوع المقبل غير مؤكدة

وتبادل الجمهوريون والديمقراطيون الاتهامات بشأن الطرف المسؤول عن الفشل في تمرير الموازنة بحلول المهلة النهائية يوم 20 يناير/كانون الثاني الجاري، أي بعد عام بالضبط من تاريخ تسلم ترمب السلطة.

وفي وقت سابق، دعا ترمب أعضاء حزبه الجمهوري بمجلس الشيوخ الذين يتمتعون بالأغلبية فيه إلى تغيير ضوابط إقرار المشاريع في المجلس بهدف التوصل إلى حل، حيث يرى ترمب أنه من الأجدى تغيير ضوابط إقرار المشاريع بتحويلها من أغلبية 60% إلى 51%.

وتعطل عمل الإدارات الاتحادية الأميركية أربع مرات منذ عام 1990، كانت آخرها في 2013 حين بات أكثر من 800 ألف موظف حكومي في حالة بطالة قسرية مؤقتة لتعذر دفع رواتبهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تتعرض المؤسسات الفدرالية الأميركية أحيانا لما يسمى بـ”الإغلاق الحكومي”، والذي تتوقف خلاله هذه عن العمل بسبب نقص التمويل. وفي يناير/كانون الثاني 2018 حدث شلل فدرالي لخلاف على إقرار الموازنة.

22/1/2018

“في ذكرى عام على وجودي في الرئاسة، منحني الديمقراطيون هدية لطيفة”، بهذه الكلمات غرد الرئيس الأميركي دونالد ترمب تعليقا على الإغلاق الفدرالي الذي استفاق عليه الأميركيون صباح أمس السبت.

21/1/2018
المزيد من دولي
الأكثر قراءة